الأخبار المميزة

 

 

دعوة للمشاركة في مؤتمر دوليّ عن معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يسرُّ معجم الدّوحة التاريخيّ للغة العربيّة دعوتكم للمشاركة في المؤتمر الدّولي الرّابع بعنوان: <strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">"معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة، تحوّلات المعنى والاستثمار في مجالات اللسانيّات التطبيقية".</strong></span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يُقام المؤتمر بالتّشارك مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمدرسة العليا للأساتذة بجامعة مولاي إسماعيل، مكناس-المغرب؛ ومختبر الدراسات الأدبية واللسانية والديداكتيكية بجامعة السلطان مولاي سليمان، بني ملال- المغرب. وذلك من 9-11 مايو 2023 في جامعة مولاي إسماعيل، مكناس – المملكة المغربيّة.</span></p><h1>المحاور:</h1><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">المحور الأول: قضايا المعنى بين الثبات والتطور:</strong></span></p><ul style="list-style-type:disc;"><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">صناعة المعجم التاريخي وقضية تطور اللغة العام</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">صناعة المعجم التاريخي وقضية تحولات المعنى</span></li></ul><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">المحور الثاني: قضايا الاستثمار:</strong></span></p><ul style="list-style-type:disc;"><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال تعليم العربية للناطقين بها وبغيرها</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال تحليل الخطاب والترجمة</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال المعاجم المتخصصة</span></li></ul><p style="text-align:right;"> </p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المزيد من التفاصيل حول شروط المشاركة والمواعيد في<span class="ms-rteThemeForeColor-5-0"> </span><a href="/AR/News_Events/News/Documents/dhda_call_for_paper.pdf" target="_blank" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4 ms-rteThemeForeColor-5-0">الرابط</span></a>.</span><br></p><p><br></p>يسرُّ معجم الدّوحة التاريخيّ للغة العربيّة دعوتكم للمشاركة في المؤتمر الدّولي الرّابع بعنوان: "معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة، تحوّلات المعنى والاستثمار في مجالات اللسانيّات التطبيقية".04/02/44 09:00:00 م
نعي الدكتور نهاد الموسى<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ينعى معجم الدوحة التاريخيّ للّغة العربيّة واحدًا من أبرز الأعضاء المؤسّسين لمجلسه العلمي، الدكتور نهاد الموسى الذي توفّاه الله في عمّان إثر صراع طويل مع المرض.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">لقد كان الدكتور نهاد علَمًا بارزًا من أعلام اللغويّين المعاصرين، يشهد على ذلك ما تركه من مصنَّفات في النظريّة النحويّة العربيّة وسبل تطويرها، وما زرعه في طلّابه الكُثُر من حبّ العربيّة ودراستها انطلاقًا من تراثها الضخم مع الإصرار على مقاربتها مقاربة علميّة وموضوعيّة ومجدِّدة.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وسيبقى إسهام الدكتور نهاد في التأسيس لمنهج معجم الدوحة التاريخيّ موضع تقدير وإجلال من زملائه في المجلس، ولا سيّما مشاركاته المتميّزة في جلسات العصف الذهنيّ التي أفضت -على مدى عامين كاملين- إلى إرساء الأسس الأكاديميّة الصلبة التي قام عليها المعجم.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">رحمك الله رحمة واسعة يا أبا إياس وجعل جِنان الخلد مثواك وألهم ذويك ومحبّيك ‏الصبر الجميل على فراقك.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">باسم المجلس العلميّ لمعجم الدوحة:</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المدير العامّ للمركز العربي، ومعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، عزمي بشارة</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">رئيس المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، رمزي بعلبكي </span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، عزالدين البوشيخي</span><br></p><p><br></p>ينعى معجم الدوحة التاريخيّ للّغة العربيّة واحدًا من أبرز الأعضاء المؤسّسين لمجلسه العلمي، الدكتور نهاد الموسى الذي توفّاه الله في عمّان إثر صراع طويل مع المرض.02/12/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه الثامن عشر<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">​</span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثامن عشر يوم الخميس 12 مايو 2022 في فندق الريز كارلتون بالدوحة.</span><br class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"> وبعد تصديقه على محضر الاجتماع السابع عشر، استعرض المدير التنفيذي للمعجم تقريرا عن سير العمل في المعجم ومستويات التقدم المحرزة في تحرير مواد المرحلة الثانية الممتدة حتى العام 500 للهجرة، وفي الإعداد للمرحلة الثالثة المفتوحة والممتدة حتى عصرنا الراهن. كما عرض نائب المدير التنفيذي تقريرا عن القسم الثالث من الببليوغرافيا  المفتوحة أعقبها تقرير للجنة المصادر. وانتقل المجلس للنظر في كيفية التعامل مع المصطلحات العربية المترجمة في المعجم، بعد أن استمع لعرض في الموضوع قدمه المدير التنفيذي.</span><br></p>​عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثامن عشر يوم الخميس 12 مايو 2022 في فندق الريز كارلتون بالدوحة.10/10/43 09:00:00 م
اختتام أعمال مؤتمر "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">اختتمت في الدوحة، اليوم الأربعاء الموافق 11 أيار/ مايو 2022، أعمال مؤتمر معجم الدوحة التاريخي الثالث بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، الذي عُقد على مدار يومين بمشاركة ما يزيد على أربعين باحثًا وباحثةً تناولت أوراقهم البحثية محاور متنوعة كالتجارب المعجمية، والنظائر الساميّة والتأثيل في المعجم، والمعجم والدلالة، والمعجم والقضايا اللسانية، والمعجم والبعد الحضاري، ومقارنات بين المعاجم، والمعجم وقضايا المصطلح، والمعجم والتنوع، وقضايا المعجم.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وعُقدت في اليوم الثاني للمؤتمر جلسات متزامنة، قدّم فيها أكثر من عشرين باحثًا وباحثة أوراقهم البحثية وسط حضور مميز وإقبال كبير على البثّ المباشر عبر حسابات التواصل الاجتماعي التابعة لمعجم الدوحة التاريخي والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.</span></p><h2>المعجم والبعد الحضاري</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وضمن محور "المعجم والبعد والحضاري" عُقدت جلستان متزامنتان، إحداهما برئاسة عبد السلام المسدّي، أمين سر المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، افتتحها محمد مرقطن، المتخصص في لغات وحضارات الشرق القديم في جامعة مونستر بألمانيا، بورقة بعنوان "الأصول الحضارية لألفاظ القراءة والكتابة في لغة العرب: نماذج مختارة من معجم الدوحة التاريخي". تلته عميدة شعلان، أستاذة الآثار والكتابات العربية القديمة في قسم الآثار والسياحة في جامعة صنعاء، بورقة بعنوان "العمق التاريخي لألفاظ اللغة اليمنية القديمة: دراسة معجمية مقارنة مع مادة معجم الدوحة التاريخي". ثم واسيني بن عبد الله، أستاذ التعليم العالي بجامعة المسيلة في الجزائر، بورقة بعنوان "منهج التعامل مع ألفاظ الحضارة الإسلامية في المعجم التاريخي: قراءة في متن معجم الدوحة التاريخي". وفي الختام تحدّث رشيد بلحبيب، نائب المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية وعضو مجلسه العلمي، عن "معجم الدوحة التاريخي للغة العربية: نحو آفاق مفتوحة للاستدراك".</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أمّا في الجلسة المتزامنة التي ترأّسها علي الكبيسي، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، فقد شارك فيها أيمن بن نجي، خبير لغوي في معجم الدوحة التاريخي، بورقة بعنوان "ألفاظ الحضارة في معجم الدوحة التاريخي: حقل اللباس نموذجًا". وتحدّث من بعده آدي ولد آدب، خبير لغوي في معجم الدوحة التاريخي، عن ورقته بعنوان "مادة 'ء م م' في المعجم التاريخي: بين مقصدية الأمّ، وثراء الأمومة، والأمة، والإمامة". واختتمت الجلسة الباحثة وئام المسالمة بورقة عنوانها: "ألفاظ الحضارة في معجم الدوحة التاريخي: دراسة وصفية تحليلية".</span></p><h2>مقارنات بين المعاجم</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وضمن محور "مقارنات بين المعاجم"، عُقدت أيضًا جلستان متزامنتان، إحداهما أدارها عبد الحميد الهرامة، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، وشارك فيها أربعة باحثين. بدأت عواطف السمعلي، أستاذة في كلية الآداب والفنون والإنسانيات في جامعة منوبة بتونس، بتقديم ورقتها بعنوان "بنية التعريف في معجمي الدوحة والشارقة التاريخيين: دراسة مقارنة تحليلية للدلالة والشاهد". وقدّم بعدها محمد إسماعيل ورقته المشتركة مع أشرف عبد الحيّ بعنوان "خطاب التنوع اللغوي في معجم الدوحة التاريخي". وبعد ذلك قدّم سامي مبرك، عضو مركز البحث في اللسانيات التطبيقية بجامعة ليون، ورقته بعنوان "التعريف المعجمي في المعجم التاريخي العربي والفرنسي والإنكليزي: دراسة تحليلية مقارنة". واختتم الجلسة باولو برانكا، أستاذ مشارك في اللغة العربية في الجامعة الكاثوليكية في ميلان بإيطاليا بورقة عنوانها "الأثر اللغوي لمصطلح 'الدهر' (زمني وقدري) في اللغة العربية وآدابها". </span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وفي الجلسة المتزامنة ضمن هذا المحور، التي ترأسها عبد العلي الودغيري، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، فقد بدأها أحمد البايبي، أستاذ التعليم العالي في اللسانيات العربية بجامعة مولاي إسماعيل بالمغرب، بورقته بعنوان "منهج بناء معجم الدوحة التاريخي في عرض الألفاظ: دراسة مقارنة مع معجم أكسفورد التاريخي للغة الإنكليزية والمعجم التاريخي للغة العربية (الشارقة)". وقدّم بعده عبد القادر بوشيبة، أستاذ جامعي بالمركز الجامعي مغنية بالجزائر، ورقته بعنوان: "الوظائف المعجمية في معجم الدوحة التاريخي: دراسة في ضوء الصناعة المعجمية الحديثة". ثم قدّمت عائشة المالكي، أستاذة في كلية الآداب واللغات بجامعة طاهري محمد في الجزائر، ورقتها بعنوان "دلالات الألفاظ بين المعجم والقرآن". واختتم الجلسة الشاذلي الهيشري من تونس بورقته بعنوان "نحو مسار توفيقي بين معجمي الدوحة والشارقة التاريخيين".</span></p><p> </p><h2>المعجم وقضايا المصطلح</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">واختتم المؤتمر بتناول محور "المعجم وقضايا المصطلح" حيث تطرق فيه الباحثون إلى أهم قضايا المعجم والمصطلح وتطور المفاهيم وإشكالات تعريفات المصطلحات في المعاجم، وقدرة اللغة العربية على استيعاب المصطلحات المستجدة، وشارك في جلستين متزامنتين ثمانية باحثين بأوراق بحثية متنوعة، كانت الأولى برئاسة محمد حسّان الطّيان، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، ومشاركة عبد الله محمد زين شهاب، نائب رئيس جامعة سيئون الحكومية للشؤون الأكاديمية في حضرموت، بورقة بعنوان "المعجم وتطوّر المفاهيم والمصطلحات"، والباحث عبد الله توفيق بورقة بعنوان "قضايا المصطلح في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية"، وعبد الرزّاق الصالحي، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بالمغرب، بورقة بعنوان "المصطلح العروضي في معجم الدوحة التاريخي: أشكال التعريف وإشكالاته ووجوه التطوّر الدلالي". وختمت الجلسة بمشاركة عبد السّلام الحشّاني، عضو هيئة التدريس بالدراسات العليا للجغرافيا في الجامعة الأسمرية الإسلامية بزليتن، بورقة عنوانها "معجم الدوحة واستيعاب المصطلحات العلمية المستجدّة".</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أما الجلسة المتزامنة الثانية ضمن هذا المحور، فقد ترأسها علي المخلافي، عضو المجلس العلمي وشارك فيها علي البوجديدي بورقة بعنوان "مداخل الهزل والسخرية في معجم الدوحة التاريخي: دراسة في المادة المعجمية وتاريخية المصطلح"، وعمر الفجاوي، بورقة بعنوان "مصطلح الجاهليّة المحيف عليه: قراءة في شبهات الفهوم في ضوء معجم الدوحة"، ونجم الدين خلف الله بورقة بعنوان "في التحوّلات الدلالية لمصطلح 'الجريمة' من خلال معجم الدوحة التاريخي. واختتمت الجلسة نسمة طاهر السقعان بورقة بعنوان "معجم الدوحة التاريخي والقراءات التأويلية للتراث الفقهي: دراسة تجريبية".</span></p><h2>حضور مميز وتفاعل إيجابيّ</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أشاد الحضور والمتابعون عبر البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمؤتمر الذي ضمّ أكاديميين لغويين بارزين، كما أشادوا بتنظيمه وبالقيمة العلمية الكبيرة للأوراق البحثية المقدمة وعمق المداخلات والتعليقات والأسئلة. ورحّب الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بكل الاقتراحات والتوصيات التي قدّمها المشاركون في المؤتمر من محاضرين ومناقشين، سواء في أوراقهم البحثية أو في تعقيباتهم وتعليقاتهم، مذكّرًا بأن المعجم في تحديث مستمر، وأن نافذةً في بوابة المعجم مخصصة لهذا الغرض.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">والجدير ذكره أن مؤتمر معجم الدوحة التاريخي للغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية هو المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة انطلاقًا من حرص القائمين عليه على البحث العلمي، وهو المنهج الذي بُني عليه المعجم. ويستعدّ المجلس العلمي للمعجم لعقد اجتماعه العلمي الثامن عشر لمناقشة قضايا في منهج العمل في المعجم وسيره، وهو اجتماع دوري نصف سنوي تشكّل ملفاته وتداولاته مادة علمية غزيرة فريدة، وتُعدّ منهلًا يُستقى منه للبحث والكتابة والتأليف، وستنشر أعمال هذه الاجتماعات جميعها قريبًا للعموم كما صرّح بذلك الدكتور عزمي بشارة في كلمته الافتتاحية في اليوم الأول من المؤتمر.</span><br></p><p><br></p>اختتمت في الدوحة، اليوم الأربعاء الموافق 11 أيار/ مايو 2022، أعمال مؤتمر معجم الدوحة التاريخي الثالث بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، الذي عُقد على مدار يومين بمشاركة ما يزيد على أربعين باحثًا وباحثةً تناولت أوراقهم ا09/10/43 09:00:00 م
انطلاق أعمال مؤتمر "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"<p>​<span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">انطلقت اليوم الثلاثاء، 10 أيار/ مايو 2022، في الدوحة أعمال المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، وسط حضور مميّز لأكاديميين ومهتمين بالعلوم اللسانية والمعجمية العربية، ومشاركين بارزين من دول عربية وأجنبية مختلفة. </span></p><h2>البوشيخي: معجم الدوحة قاعدة بيانات أساسية لا يمكن تجاوزه لفهم لغتنا العربية وحضارتنا وإرثنا المعرفي<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0004_DS2_6458.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">افتتح المؤتمر الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بكلمة رحَّب فيها بالمشاركين والحضور، ومؤكدًا فيها على دور المعجم التاريخي الحضاري والعلمي الذي يشكّل بقاعدته من النصوص العربية خلاصة خالصة لما في نصوص العربية من الألفاظ والمعاني مبسوطة في سياقاتها التاريخية المتوالية، وبذلك يصير معجم الدوحة قاعدة بيانات أساسية ومدخلًا لا يمكن تجاوزه لفهم لغتنا العربية نسقًا واستعمالًا، ولمراجعة أوصافها النحوية والبلاغية، ولفهم تراثنا المعرفي والعلمي وكيفية تطور المعارف والعلوم والفنون، وهو ما أثبتته، بحسب تعبيره، الأبحاث التي وصلت بعد إطلاق دعوة المؤتمر بهذا العنوان، "فقد متحت الأبحاث المقدمة للمؤتمر من معجم الدوحة التاريخي معطياتها لرسم ملامح تبلور النسق الفكري في الحضارة العربية الإسلامية ونشأة المصطلحات العلمية فيها وتطورها، ولتسليط الضوء على الأصول الحضارية لبعض الألفاظ العربية وعمقها التاريخي ونظائرها في اللغات السامية، ولإعادة بناء مشاهد الحضارة العربية انطلاقًا من حقول دلالية ومفهومية".</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأكّد البوشيخي أيضًا على أهمية استمرار هذا النوع من الأبحاث وتطويرها، مستغلًا المناسبة للإعلان عن مجلة كلمات ودلالات التي يستعد معجم الدوحة التاريخي للغة العربية لإصدارها بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا، وهي مجلة تهتمّ بهذا الصنف من الأبحاث وكذا الأبحاث التي تتناول بالدراسة من زوايا علمية مختلفة مواد المعجم المنشورة.</span></div><div><br></div><h2>بشارة: نريد المعجم التاريخي مصدرًا مفتوحًا من باب ديمقراطية المعرفة<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0003_DS2_6543.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أكّد الدكتور عزمي بشارة، المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ورئيس مجلس أمناء معهد الدوحة للدراسات العليا، في كلمته الافتتاحية، على الغاية من تأسيس معجم الدوحة التاريخي للغة العربية التي ليست تعريف العرب إلى تاريخ كلمات لغتهم، وجمع المدوّنة العربية المكتوبة وترتيبها زمانيًّا فحسب؛ بل أن يكون المعجم مصدرًا للباحثين في كل ما يتعلّق بالعلاقة بين اللفظ والدلالة والسياق التاريخي، المتمثلة في فتح مداخل جديدة للباحثين وتقديم العون لهم في مجالات اهتماماتهم المختلفة، ولا سيما تلك المتعلقة مباشرة بقضايا اللغة واللسانيات أو المتعلقة بالحضارة والتاريخ العربيّين.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأكد بشارة على أن معجم الدوحة هو صاحب السبق في وضع عمل المعجم وخطته ومنهجه وتأليف منهجه الرئيس وإطلاقه، مشيرًا إلى انتهائهم منه بالفعل، وألمح إلى أن المعجم بصدد نشر محاضر المجلس العلمي، ليس بوصفها شهادة ميلاد تاريخية للمعجم فحسب، ولكن أيضًا لأن مداولاته ذاتها تصلح مصدرًا للدراسات المعجمية. وأشار بشارة إلى ضرورة التريث في مسألة إصدار المعجم مطبوعًا لأسباب أساسية ذكرها، منها "أنّنا نُريد المعجم التاريخي مصدرًا مفتوحًا، أو ما يُسمى بالإنكليزية Open Source، من باب ديمقراطية المعرفة. وثانيًا، لا توجد نقطة زمنية قريبة يمكن فيها القول باقتناعٍ تامٍّ أنّ العمل تمَّ واكتمل بما يكفي لإصدار طبعته الأولى (بغضّ النظر حاليًّا عن حجمها). فمثلًا، سبق، أن تحدّثنا كثيرًا عن مشكلات المدونة العربية منذ أول نص حتى القرن الثاني للهجرة. أقصد تلك المتعلقة بتأريخ الوفيات، وموثوقية بعض النصوص، وما نكتشفه من حينٍ إلى آخر من أخطاء في هذا الخصوص، وظهور معلومات كانت مجهولة، وأخرى حسبنا أنها صحيحة وتبيّن أنها مغلوطة. وثالثًا، أننا ما زلنا نتطلع إلى مشاركة المثقفين العرب ممن يتمتعون باطّلاع لغوي وتاريخي واسع في عملية التأليف، وذلك بإرسال الاقتراحات والملاحظات العينية بشأن ما ذكره المعجم وما أغفله.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وفي نهاية كلمته، شدّد بشارة على ضرورة الاستعانة بجهود كبيرة قامت بها مؤسسات عربية كثيرة، وخاصة في موضوع المصطلح، ذكر منها مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ومجمع اللغة العربية بدمشق، ومجمع اللغة العربية الأردني، والهيئة العربية للتعريب في السودان، ومكتب تنسيق التعريب في المغرب، ومعهد الدراسات والأبحاث للتعريب في الرباط، والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية. وبيّن بشارة أنه جرى قطع شوط مهم "في إعداد المعجم، والأصح أن يقال تأليفه؛ فهو في الحقيقة عملية تأليفٍ لمعجمٍ من نوع خاص يؤرخ لألفاظ اللغة ودلالاتها". ويأمل بشارة أن ينتهي العمل على المرحلة الثانية خلال ما لا يزيد على ثلاثة إلى أربعة أشهر. وأوضح أنه سيستمر "العمل على نحوٍ حثيث، ولكن متأنٍ ومدروس، في مراجعة ما أنجز، ومن ثمّ مواصلة التأريخ لتطوّر دلالات الألفاظ ونشوء الألفاظ الجديدة من القرن الخامس الهجري حتى زمن الناس هذا".</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><h2>التجارب المعجمية<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0002_DS2_6748.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">عُقدت في اليوم الأول من المؤتمر أربع جلسات قدّم فيها المشاركون خمس عشرة ورقة علمية تناولت مواضيع تتمحور حول التجارب المعجمية، والنظائر السّامية والتأثيل في المعجم، والمعجم والدلالة، والمعجم والقضايا اللسانية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وشارك في الجلسة الأولى التي أدارها عبد الوهاب الأفندي، رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا، ثلاثة باحثين. سلّطت نرجس باديس في ورقتها بعنوان "القيمة الاختبارية لمعجم الدوحة التاريخي: التحوّل الدلالي من المعنى الحرفي إلى المعنى المجازي نموذجًا"، الضوء على علاقة المعنى الحرفي بالمعنى المجازي، مختبرةً مدى نجاعة المقاربة العرفانية في تفسير الدلالة الاستعارية اعتمادًا على التحول من علاقة التشبيه إلى علاقة الإسقاط، مع الاستعارة التصوّرية انطلاقًا من المادة التي يوفرها معجم الدوحة ومدونته الحديثة. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">في حين تناول عبد الغني أبو العزم، في ورقته بعنوان "التجربة المعجماتية الفرنسية في تأليف المعاجم التأثيلية التاريخية"، التجربة المعجماتية الفرنسية في ضوء المعاجم التأثيلية المتداولة، منها: "المعجم التأثيلي للغة الفرنسية"، و"معجم واتربورغ"، و"المعجم التأثيلي والتاريخي للغة الفرنسية"، إضافة إلى معاجم إيتيمولوجية أخرى منها: "المعجم الإيتيمولوجي والتاريخي للغة الفرنسية"، و"المعجم الإيتيمولوجي للغة الفرنسية"، و"ليتري إيتيمولوجي"، و"رحلة الكلمات"، و"معجم المفردات الفرنسية من أصل عربي"، وقارنت الورقة بينها وكيفية الوصول إلى تأثيل مفرداتها لاستخلاص منهجياتها وصيغ أشكالها ودلالاتها وتطورها التاريخي، وتطرقت إلى الكيفية التي جرت بها معالجة المفردات والمصطلحات العربية الواردة في متونها، وبالأخص ما يتعلق بالمفردات الفرنسية ذات الأصول العربية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أما حسن حمزة، رئيس برنامج اللسانيات والمعجمية العربية بمعهد الدوحة للدراسات العليا وعضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، فقدّم ورقة بعنوان "فصل المقال بين البقّال والبدّال: بحث في تاريخية المعجم التاريخي العربي"، تناول فيها تعريفات البقّال والبدّال في المعاجم العربية القديمة والحديثة، متسائلًا عن الأبعاد الحضارية فيها في معجمَي الدوحة والشارقة، اعتمادًا على ما تقدّمه النصوص من معطيات.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><div><br></div><h2>النظائر السامية والتأثيل في المعجم: الاقتراض المعجمي والألفاظ الأعجمية<br></h2><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0007_DS1_4126.jpg" alt="" style="margin:5px;background-color:#ffffff;width:666px;" /><span aria-hidden="true" style="background-color:#ffffff;"></span><div><br><br></div><p><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تناولت الجلسة الثانية النظائر السّامية والتأثيل في المعجم، وأدارها حسن حمزة. وشارك فيها رمزي بعلبكبي، رئيس المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للعة العربية، بورقة بعنوان "النظائر الساميّة في معجم الدوحة التاريخي: أبعادها الدلالية من منظور العربية وتراثها المعجمي"، مستعرضًا ذلك من خلال الجذرين (د ب ر) و(ر ب ع) من حيث دلالة مشتقاتهما في المعاجم العربية، مقارنةً بدلالات مشتقاتهما في سائر الساميّات كما وردت في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، ومبيّنًا الحقول الدلالية المشترَكة بين الساميّات في هذين الجذرين، وما انفردت به العربية دون سائر أخواتها، وما لم يرد في العربية واحتفظت به إحدى أخواتها أو غير واحدة منها.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تلا ذلك مشاركة إبراهيم مراد، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية بورقة عنوانها "البعد الحضاري لمعجم الدوحة التاريخي من خلال ظاهرة الاقتراض المعجمي"، مشيرًا إلى أن المقترضات لها درجات في العُجْمَة، وأن أقواها عُجْمَةً المقترضات اليونانية واللاتينية، ومتطرقًا بشكل خاص إلى المقترضات الحضارية من اللغة اليونانية المتعلقة بأسماء الأشياء، مثل أسماء المواليد الطبيعية، وخاصة النبات والحيوان، وأسماء بعض المظاهر الحضارية الأخرى؛ وهي مقترضات تظهر علاقة البيئة الحضارية العربية في ظلّ الدولة الإسلامية، بالحضارة الرومانية في ظلّ الإمبراطورية البيزنطية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وقدّم بعدها محمد العبيدي، نائب المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، ورقته المعنونة بـ "معجم الدوحة التاريخي والتواصل الحضاري: تأثيل الألفاظ الأعجمية أنموذجًا"، سلط فيها الضوء على دور معجم الدوحة في رصد ملامح التواصل الحضاري والثقافي الذي شهدته اللغة العربية في رحلتها عبر العصور، مبيّنًا أنها من أطول اللغات عمرًا، وأنها مرّت بتطوّرات تاريخية وثقافية وحضارية، وتوسّعت مجالات استعمالها في الحقول العلمية والمعرفية المتجدّدة، واحتكّت بغيرها من اللغات، كالفارسية واليونانية واللاتينية والتركية والهندية والقبطية؛ فأثّرت فيها، وتأثّرت بها. وترتّب على ما سبق ظهورُ ألفاظٍ ومعانٍ ومصطلحات جديدة، واقتراض ألفاظٍ أعجمية، وازدهار حركة الترجمة والتعريب التي أفرزت كثيرًا من ألفاظ الحضارة والعلوم. وقد عنيت الورقة بعرض نماذج من الألفاظ المعرّبة في معجم الدوحة، بما يعكس أبعاده الحضارية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">واختتم هذه الجلسة الباحث من إيران ميلاد العابدي بورقة مشتركة مع الباحث الغربي يوهانيس طومان بعنوان "نشأة المصطلحات العلمية في اللغة العربية: المقترض والترجمة الاقتراضية في العصر العباسي"، ناقشت حالات من الاقتراض من السنسكريتية والفارسية الوسطى، تضمنت بعض الكلمات الأجنبية (السهلة التتبع)، وأخرى مترجمة حرفيًا، وحالة واحدة من التأثيل الشعبي (أو إعادة التفسير الاشتقاقي)، وحالات لكلمات ما زالت مستعملة حتى اللحظة.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><h2>المعجم والدلالة: بحوث مقارنة في نسقية المعنى في المعجم التاريخي<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0001_الجلسة%20الثالثة.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">بعنوان المعجم والدلالة، وبرئاسة عبد القادر الفاسي الفهري، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، استهل الجلسة الثالثة رياض قاسم، أستاذ اللغويات في كلية الآداب بالجامعة اللبنانية، بورقة بعنوان "المعجم العربي بين مدوّنتين: بحث مقارن بين المدوّنة اللغوية التراثية، ومدوّنة معجم الدوحة التاريخي"، قارن فيها بين المدوّنتين من حيث التشابه والتمايز فيما يتعلق بالألفاظ العربية وبعض ألفاظ الدخيل، حيث دوّنت في المدوّنة المعجمية التاريخية في العقد الثاني للقرن الثاني الهجري مستندة إلى "السماع" و"الرواية"، ومتأثرة، من حيث المنهج بأصول "الحديث"، ولا سيما العناية بـ "الإسناد"، ثم تقيّد مسارها الزمني بنهاية القرن الرابع الهجري، أو ما يعرف بـ "عصر الاحتجاج اللغوي"، في حين تتضمن مدونة معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، التي ظهرت في عام 2018، مجموعة ضخمة من المداخل المعجمية التي تسجّل تواريخ ألفاظ العربية بدلالاتها الأولى، وتاريخ تحوّلاتها البنيوية والدلالية، إضافة إلى تحديد مستعمليها، وتعزيز ذلك بالشواهد الموثّقة. وتطرقت الورقة أيضًا إلى تأثيل الألفاظ المعرّبة، وألفاظ المادة الواردة في نقوش العربية القديمة، وتعيين نظائر الجذر في اللغات الساميّة المختلفة. وقارنت بين المدوّنتين من حيث مسألة التعريف، وتوثيق الشاهد، وتناولت أخيرًا مشروع معجم الدوحة من حيث الرؤى والآفاق البحثية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><div><br></div><h2>المعجم والقضايا اللسانية: أهمية معجم الدوحة التاريخي للغة العربية في التحليل الصرفي والنحت والقياس <br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0000_الجلسة%20الرابعة.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وختامًا لليوم الأول، عُقدت الجلسة الرابعة بعنوان المعجم والقضايا اللسانية، بإدارة حيدر سعيد، رئيس قسم الأبحاث قي المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، شارك فيها حسين الزراعي، الخبير المشارك في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بورقة بعنوان "من بناء الكلمة إلى بناء المعجم"، ركّز فيها على تدعيم فرضية أن الكلمات موضوع للمعجم، وليست موضوعًا للصرف أو التركيب وحدهما. وسعى، انطلاقًا من مقاربات لسانية من جهة، ومن الوقائع التجريبية للغة العربية، الممثَّل لها بمداخل معجمية في المواد المحررة في معجم الدوحة التاريخي من جهة أخرى، إلى تقديم رؤية تتلخص في أن بناء المعجم يبدأ من فهم طبيعة المداخل المعجمية، ومن طبيعة الجذور الثلاثية وتطورها الصوتي والصرفي والدلالي داخل النظام السامي، وإمكانات كل لفظ وكل طبقة جذور (من المعلومات الهائلة التي يجب أن تكون حاضرة في ذهن المشتغل سلفًا) ومكوناتها الصرفية والسماتية. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تلتها مشاركة لمحمد محمد يونس علي، الأستاذ المشارك في برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا، بورقة بعنوان "وحدات التحليل الصرفي والمعجمي بين التحليل القواعدي والتحليل الحاسوبي مع تطبيقات على معجم الدوحة"، تناول فيها ما قد يواجه الباحث في وحدات التحليل الصرفي والمعجمي للعربية من اضطراب كبير وخلط في مفاهيمها وتطبيقاتها، وما لهذا الاضطراب والخلط من تأثير في نتائج التحليل وتطبيقاتها. وبيّن الفرق الجوهري بين التحليل الصرفي والمعجمي لسانيًا، وناقش حزمة من المصطلحات الاصطلاحية المرتبطة بتحليل الكلمة على المستويين الصرفي والمعجمي، مبتدئًا بمناقشة مفاهيمها وتعريفاتها التي لا تخلو معالجتها من اضطراب كبير بين الباحثين في تحليل العربية لسانيًا، ثم قارنها بمفاهيمها وتعريفاتها في الحوسبة، موضحًا ما يترتب عمليًا على هذا الاختلاف، راميًا إلى بلوغ تعريفات دقيقة، على المستوى اللساني، لحزمة اصطلاحية تشمل الكلمة Word، ومباني الكلمة Word Forms، والصيغة، والوزن، وتنوعات المُصرّف Allomorphs، واللاصقة Affix، والضميمة Clitic، والجذر Root، والجذع Stem، والعَجَمة Lexeme، واللِّمة Lemma، والمدخل المعجمي Lexical Entry، والمُصرِّف Morpheme، والحزمة الصرفية Morphological Paradigm، والحزمة الاشتقاقية Derivational Paradigm، والحزمة التصريفية Inflectional Paradigm، والحزمة الكتابية Orthographic Paradigm. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أما محمد كمال بلخوان، أستاذ اللسانيات العامة بالمدرسة العليا للأساتذة بالمغرب، فشارك بورقة بعنوان "النحت بين القياس والسماع في ضوء معجم الدوحة التاريخي"، حاول فيها مساءلة ظاهرة النحت مساءلةً تختلف عما سبق، من خلال اتخاذ مادة معجم الدوحة نقطة ارتكازٍ للفصل في قضية النحت بين القياس والسماع يقوم في جوهره حول زمن الوضع، أي: متى التقت الكلمتان وصيغت الكلمة المنحوتة، وانطلاقًا من تتبّع مختلف المعاني عبر السلّم الزمني لكلتيهما. كما وقف في ورقته عند المعنى المقصود في النحت الذي أشار إليه ابن فارس من دون غيره من المعاني القائمة في اللفظ نفسه.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">كانت المشاركة الأخيرة في اليوم الأول لمحمد إسماعيلي علوي، أستاذ اللسانيات التطبيقية في جامعة السطان مولاي سليمان بالمغرب، بورقة بعنوان "أهمية معجم الدوحة التاريخي في بناء إطار مرجعي دولي مشترك لتعليم اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها"، بيّن فيها أهمية ربط معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بمشروع حضاري ملحّ وعاجل يتعلق ببناء إطار عربي مشترك لقياس الكفاءة اللغوية لمتعلمي اللغة العربية، من الناطقين بها وبغيرها، على غرار الإطار الأميركي ACTFL، والإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات CEFR، خاصة أن "المعجم" هو المدخل الأساس والأرضية التي تُبنى عليها مثل هذه الأطر المرجعية. وركّز على بيان أهمية معجم الدوحة في تحديد المستويات الممكنة والمعايير العلمية والوظائف اللغوية والتربوية لهذا الإطار العربي.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وقد تخللت الجلسات مداخلات ومناقشات وأسئلة من الحضور والمتابعين أجاب عنها المشاركون، وقدّموا إيضاحات وإضاءات. وتابع البثّ المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي وتفاعل معه عددٌ كبير من متابعي صفحات معجم الدوحة التاريخي والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.</span></div><div><br><br></div><p><span style="font-size:24px;font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></p><p><span style="font-size:24px;font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span style="font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;font-size:24px;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></span></p>انطلقت اليوم الثلاثاء، 10 أيار/ مايو 2022، في الدوحة أعمال المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده 08/10/43 09:00:00 م
المؤتمر الدّولي الثّالث: معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضاريّة<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يعقد معجم الدّوحة التّاريخي للغة العربيّة بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدّوحة للدراسات العليا المؤتمر الدّولي الثالث بعنوان: "معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضارية" يومي 10 و 11 أيّار/مايو 2022 في مقرّ معهد الدّوحة للدراسات العليا.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">ويشارك في هذا المؤتمر أزيد من أربعين أستاذًا باحثًا من أنحاء العالم العربي وخارجه، قُبلت أبحاثُهم المستوفية للشروط المعلن عنها سابقًا. ومن بين المشاركين أيضًا بعض خبراء معجم الدّوحة التاريخي للغة العربية وأعضاءٌ من مجلسه العلميّ الذي يضمّ نخبةً من علماء العصر البارزين في علوم المعاجم واللسانيات واللّغة. وستقدَّم الأوراق في جلساتٍ علميةٍ على مدار يومين، تتنوّع فيها العناوين والموضوعات ضمن المحاور الرئيسية للمؤتمر؛ كعلاقة معجم الدّوحة التّاريخي بالوصف العلمي للغة العربيّة، وتطوّر المفاهيم والمصطلحات، والبحث العلمي، وقراءة المُنجزات الفكريّة والعلميّة والثقافيّة العربيّة، وتطوّر ألفاظ الحضارة، والتطور الاجتماعي والتمازج الحضاري. كما تتناول الأبحاث المشاركة دراسات مقارنة تتعلق ببنية المدخل المعجمي، وأنواع المعلومات في المعاجم التّاريخية للغات، وأسلوب عرضها.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;"></span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">يوجّه معجم الدّوحة التاريخي للغة العربيّة دعوةً عامةً للمهتمين داخل دولة قطر لحضور المؤتمر في مقر معهد الدوحة للدراسات العليا، أو متابعة أعماله عبر البثّ المباشر في وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لمعجم الدّوحة التّاريخي ومعهد الدّوحة للدراسات العليا، والمركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات، ويدعو للتفاعل مع الأبحاث وطرح الأسئلة من خلال الوسم الخاص بالمؤتمر: </span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteThemeForeColor-5-4" style="text-align:right;"><a href="https://twitter.com/hashtag/%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1_%D9%85%D8%B9%D8%AC%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%AD%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteThemeForeColor-5-4">#مؤتمر_معجم_الدوحة_التاريخي_الثالث</span></a></span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">.<br>للاطلاع على <a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf"><a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteStyle-Normal" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteForeColor-3" style="text-decoration:underline;">جدول أعمال المؤتمر</span></span></a></a><a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteStyle-Normal" style="text-decoration:underline;"></span></a>.</span></span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span style="text-align:right;"><br></span></span></p><p><br></p>يعقد معجم الدّوحة التّاريخي للغة العربيّة بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدّوحة للدراسات العليا المؤتمر الدّولي الثالث بعنوان: "معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضارية" 26/09/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه السابع عشر<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السابع عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأربعاء 08 كانون الأول/ ديسمبر 2021.<br> ويتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع السادس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم ومستويات التقدم المحققة في عدد من المسارات، وتقريرا عن المنجز في الببليوغرافيا  المفتوحة بأقسامها المختلفة،  وكيفية التعامل مع المصطلحات المترجمة للعربية في المعجم، علاوة على المستجدات.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ويناقش أعضاء المجلس العلمي التقارير المقدّمة، والقضايا العلمية والمنهجية المثارة، ويصدر قرراته وتوصياته بشأن المسائل المعروضة عليه.</span><br></p><p><br></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السابع عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأربعاء 08 كانون الأول/ ديسمبر 2021.01/05/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه السادس عشر<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">​</span><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السادس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأحد 27 حزيران/ يونيو 2021.</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"> وتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الخامس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من الإنجازات، وتقارير عن القسمين الأول والثاني من الببليوغرافيا  المفتوحة،  وعن سير العمل في اعتماد مواد المعجم المحرّرة.</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وناقش المجلس العلمي التقارير المقدّمة، وأصدر قرراته وتوصياته بشأن المسائل المعروضة عليه.</span><br></p>عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السادس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأحد 27 حزيران/ يونيو 2021. وتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الخامس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من ا18/11/42 09:00:00 م
عشرة قرون من تاريخ الكلمة العربيّة في معجم الدّوحة التّاريخيّ<p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-2">شرعت <a href="https://dohadictionary.org/">بوّابة معجم الدّوحة التّاريخيّ للّغة العربيّة</a> في نشر الموادّ المعجميّة الممتدّ تاريخ استعمالها على مدى عشرة قرون، من أقدم نصّ لغويّ موثّق إلى غاية العام 500 للهجرة. يعرض المعجم، على سبيل المثال، مادة جذر <a href="https://dohadictionary.org/root/%d8%ac%d8%a8%d8%b1">(ج ب ر) </a>بكل مشتقاتها المستعملة في نصوص العربيّة بأقدم تاريخ كلّ لفظ من ألفاظها مقرونا بمعناه الأوّل، متتبّعا التّحوّلات التي طرأت عليه في معانيه وفقا لترتيبها التّاريخيّ، راصدا ظهور الاستعمال المصطلحيّ في العلوم لألفاظ المادّة، مُسجّلا تاريخ ذلك التّحوّل من الدّلالة على المعنى اللّغوي إلى الدّلالة على المفهوم العلميّ، من أقدم نصّ موثّق حتى العام 500 للهجرة. </span></p><p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-2">وتجدر الإشارة إلى أن المعجم يرصد أيضا الألفاظ الواردة في النّقوش الواقعة ما بين الألف الأول قبل الميلاد ومنتصف القرن السادس الميلادي، والألفاظ الأعجميّة التي دخلت العربيّة وراجت في نصوصها وتاريخ ذلك الدّخول، وكذا ما ناظر الجذور العربيّة في اللّغات الساميّة.</span></p><p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-2">وسيستمرّ نشر هذه الموادّ المعجميّة تِباعا بعد مرورها بمستوى التّحرير فالمراجعة ثمّ الاعتماد. وبذلك يكون معجم الدّوحة التّاريخيّ للّغة العربيّة أوّل معجم لغويّ في تاريخ العرب والعربيّة يُقدّم تاريخ الكلمة العربيّة بالسّنوات على مدى عشرة قرون، وفقا لمنهج علميّ صارم.<br></span></p><p><br></p>شرعت بوّابة معجم الدّوحة التّاريخيّ للّغة العربيّة في نشر الموادّ المعجميّة الممتدّ تاريخ استعمالها على مدى عشرة قرون، من أقدم نصّ لغويّ موثّق إلى غاية العام 500 للهجرة.19/07/42 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه الخامس عشر<p><span class="ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الخامس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر 2020.<br>ويتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الرابع عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من الإنجازات، وتقريرا عن القسم الأول من الببليوغرافيا  المفتوحة، وتقرير لجنة المصادر عنها، وتقريرا عن سير العمل في اعتماد مواد المعجم المحرّرة.</span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4">وسيناقش المجلس العلمي معايير انتقاء مصادر ببليوغرافيا المرحلة المفتوحة، وآفاق العمل في المعجم.<br></span></p><p><br></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الخامس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم 28 كانون الأول/ ديسمبر 2020.04/05/42 09:00:00 م
المجلس العلمي الرابع عشر لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-3">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الرابع عشر بالدوحة، يومي 9 و10 كانون الأول/ ديسمبر 2019، في الدوحة.</span></p><p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-3">ويتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الثالث عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من الإنجازات، وتقريرا عن الدورة التدريبية والورش التطبيقية المتعلقة بتحرير مواد المرحلة الثانية من المعجم، وتقريرا عن تصور الهيئة التنفيذية لإعداد ببليوغرافيا المرحلة الثالثة وما بعدها.</span></p><p><span class="ms-rteThemeFontFace-1 ms-rteFontSize-3">وسينكب المجلس العلمي على تطوير معايير انتقاء مصادر ببليوغرافيا المرحلة الثالثة وما بعدها، وعلى دراسة ضوابط اعتماد مواد المعجم في مرحلته الثانية. وسيشارك أعضاء المجلس العلمي في اليوم الثاني في ورش تطبيقية لكيفية اعتماد المواد المعجمية المحررة في المنصة الحاسوبية المُعدّة لهذا الغرض، بعد أن أتيحت هذه المواد لهم مسبقا.</span><br></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الرابع عشر بالدوحة، يومي 9 و10 كانون الأول/ ديسمبر 2019، في الدوحة.10/04/41 09:00:00 م
المجلس العلمي الثالث عشر لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثالث عشر بالدوحة، يومي 28 و 29 أبريل 2019. </span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الثاني عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم والإنجازات، وتقريرا عن ببليوغرافيا المرحلة الثانية.</span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">كما سيقوم المجلس العلمي بتقييم المرحلة الأولى من المعجم ومناقشة خطة المرحلة الثانية، وكيفية إعداد ببيلوغرافيا المرحلة الثالثة؛ علاوة على دراسة بعض القضايا العلمية المستجدة.</span></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثالث عشر بالدوحة، يومي 28 و 29 أبريل 2019. يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الثاني عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم والإنجازات، وتقريرا عن ببليوغرافيا 16/08/40 09:00:00 م
إطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة<p>​</p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أطلق سموّ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الإثنين 10 كانون الأول/ ديسمبر 2018، </span><a href="https://www.dohadictionary.org/" target="_blank" style="transition:all 0.15s ease-out 0s;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteForeColor-3" style="">البوابة الإلكترونيّة لمعجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة</span></a><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">، في حفل دعا إليه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بحضور نخبةٍ من الأكاديميّين وعلماء اللغة العربيّة الذين حضروا من أنحاء العالم للمشاركة في هذا الحدث المفصليّ في تاريخ الثقافة العربية. افتُتِح الحفل بآياتٍ من الذكر الحكيم، ثمّ عُرض فيديو تعريفي عن معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية. وقد ذكر الدكتور علي الكبيسي، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة، في الكلمة الافتتاحية للحفل أنّ تبنّي الدوحة مشروع المعجم التاريخي للغة العربيّة ورعايتها له يمثِّل الأمّة العربية ويظهر حرص قطر على تعزيز هويتها من خلال النهوض بلغتها التي هي عنوان وجودها ورمز كيانها. وأكّد أنّ معجم الدوحة يُعدُّ نقلةً نوعيّة في خدمة اللغة العربيّة، وهو أوّل محاولة عربية ناجحة للتأريخ للغة الأمّة.</span><br class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"></p><h1 style="margin-top:30px;font-weight:700;text-transform:none;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteThemeForeColor-5-4" style="font-weight:700;">عزمي بشارة: المعجم التاريخي هدية الدوحة إلى الأمة جمعاء</span></h1><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أكد الدكتور عزمي بشارة، المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات والمدير العام لمشروع معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، في كلمةٍ ألقاها خلال الحفل، أنّ هذا المشروع العظيم والحدث التاريخي لإطلاقه لم يكن ليرى النور لولا الرؤية والإيمان بالعمل العربي المشترك والكفاءات العربية والإدارة السليمة. فكُتب له النجاح بواسطة التعاون بين العلماء والهيئات التنفيذية والخبرات الحاسوبية، وذلك بعد أن توقفت مبادرات أخرى لوضع معجمٍ تاريخي للغة العربية في منتصف الطريق في السنوات الماضية.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">واستطرد بشارة منوّهًا بالإنجازات التي حققتها مشاريع سابقة، بدءًا بإنشاء مجمع اللغة العربية في مصر عام 1932، ومساهمة المستشرق الألماني أوغست فيشر الذي سعى إلى تسجيل تطور اللغة العربية حتى عام 300 للهجرة، وجاءت بعده محاولات أخرى، منها عمل الشيخ عبد الله العلايلي في لبنان، ومحاولات البدء بجمع شواهدَ في المشروع التونسي للمعجم التاريخي العربي الذي نجح في جمع شواهدَ من 90 شاعرًا جاهليًّا من عام 200 إلى 609 للميلاد، ومحاولة اتحاد المجامع اللغوية والعلميّة العربية، إذ عُقدت عدّة ندوات وشُرع في اختيار المصادر الأساسية والثانوية للمدونة. وهي جهود مقدرة بالتأكيد. </span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">غير أن هذه الجهود مع ما حققته لم تصل فعلًا إلى إصدار معجم تاريخي للّغة العربية، وآيس اللغويون العرب من تحقيق حلمهم، إلى أن تبنّى المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الفكرة وطرحها في عام 2012 على سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، الذي كان حينها وليًا للعهد، فتحمس لها وساندها منذ بداية العمل. وأضاف بشارة قائلًا: "لسنا أصحاب الفكرة إذًا، ولكنّنا نحن الذين امتلكنا الجرأة على بناء هذا المركب والإبحار به في بحر تاريخ اللغة العربية، وأثبتنا بالمنهج العلمي والمهارات الإدارية والعمل الجماعي الممأسس، في المجلس العلمي والهيئة التنفيذية وفرق المعالجة المعجمية، أنها ممكنة التنفيذ". واستطرد بالقول: "عَلِمنا أنّ المسلكَ وعرٌ، والمهمةَ معقدة دونها مشقاتٌ أدركنا بعضَها وجهلنا غيرَها في تلك المرحلة. ولكن الرؤيةَ والعزيمةَ توافرتَا، وتوافرت الرعايةُ الكريمة والمتفهمة التي منحتها للمشروع قيادةٌ قطرية صاحبة رؤية. وتوافرت الثقة بالقدرات والكفاءات العربية والعمل الجماعي الممأسس، وتسخير التقنيات الحاسوبية على نحوٍ غير مسبوق، وتطوير ما لم يتوافر منها في خدمة العربية". </span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وشدد بشارة على أن ما حققه مشروع معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية في خمس سنوات منذ بدْء العمل فيه، استغرق خلالها وضع الأسس والمنهج وإعداد القاعدة الحاسوبية الرقمية عامين كاملين، يعد إنجازًا كبيرًا وفريدًا على المستوى العربي وحتى الدولي؛ ففي ثلاث سنواتٍ تمّ إنجاز مئة ألف مدخل معجمي تغطي سبعمئة سنة إلى غاية عام 200 للهجرة، على الرغم من خصوصية الصعوبات التي تميز العربية. علمًا أنّ الصعوبات في حالة اللغة العربيّة تفوق أيّ لغة أخرى أُرّخ لها معجميًا. وأشار في هذا الخصوص إلى عدد من تجارب المعاجم التاريخية في لغات أخرى؛ فقد استغرق الألمان قرنًا وعقدين للانتهاء من 400 عام فقط من تاريخ لغتهم، واستغرق العمل على المعجم التاريخي للّغة الإنكليزية 70 عامًا لينتج أول إصدار منه، وهي المدة نفسها التي قضاها علماء اللغة الفرنسيون في الانتهاء من تأريخ المفردات التي تندرج تحت حرف "A" وحده.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأوضح بشارة أن المعاجم التاريخية ترتبط في جميع اللغات بالنهضة والتنوير، لأنّ اللغة صنوٌ لنهضةِ أيِّ أمّة، ويكمن الفرق بين النزعة التاريخية النهضوية التنويرية والنزعة التاريخية الرومانسية في أنّ الأولى لا تعود إلى الماضي نكوصًا لتكريس صورةٍ عن عصرٍ ذهبي لا يتلوه إلّا الانحطاط، ولا من أجل بلورة ما تعتبره شخصيةَ الأمةِ وروحَها، بل لكتابة تاريخِ الأمة، ومسارِ تطور معارفها، وفهمِ أحداث الماضي في سياقها بأدواتٍ عقلانية؛ وذلك من أجل الانطلاق نحو المستقبل.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">واختتم عزمي بشارة كلمته قائلًا: "لقد قررنا في المركز العربي للأبحاث أن نسميَه ’معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية‘، لأنّ مشروعنا هو أيضًا هدية ثمينة للغاية من الدوحة إلى الأمّة جمعاء. وكما كانت مدنٌ إيطالية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، ومدنٌ حرة في وسط أوروبا وشمالها، مهدَ النهضة في تلك الأصقاع، تثبت قطر أنّ بلدًا غنيًا برؤية قيادته وحرية إرادتها ووعي شعبه وموارده بإمكانه أن يكون مرتَكزًا من مرتكزات نهضةٍ عربية قادمة".</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أما بالنسبة إلى أهمية الحدث وفرادته فجاء في كلمة عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية أنّ الأمّة أصبحت بوجود معجمٍ تاريخي للغتها، قادرة على أن تجمع تراثها الأدبي والديني والعلمي والثقافي المبثوث في النصوص جمعًا واحدًا؛ ينبني على ذلك أن الأمّة العربية أصبحت قادرة على إضفاء طابع النظام على فكرها في سيرورته التاريخية، كما انعكس في مرآة لغتِها. وذكر البوشيخي أنّ معجم الدوحة التاريخي للغة العربية انفرد بإنجازه على غير منوالٍ سابق في اللغة العربية، بإعداد زهاء مئة ألف مدخل معجمي، مرتّبة ترتيبًا تاريخيًّا من أقدم نقشٍ أو نص إلى عام 200 للهجرة، مشيرًا إلى أنّ معجم الدوحة التاريخي، في مرحلته الأولى، عملٌ تأسيسي منفتح على المراحل الموالية، وقابل للتّحديث المستمر، ومفتوح أمام مشاركة العلماء والباحثين باقتراح التصويب والتعديل والإغناء.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأكّد الدكتور رمزي بعلبكي، رئيس المجلس العلمي لمعجم الدوحة، في كلمته على أن عناية المعجم بالمواءمة بين المعرفة التراثية التي تركها الأجداد، والمعرفة الإنسانية الحديثة التي شهدت ثورةً علمية في مجال العلوم اللغوية عامّةً وعلم صناعة المعاجم على وجه التخصيص، رائدة يفخر بها كلّ عربي أصيل. وشكر دولة قطر والقيّمين عليها لرعايتهم هذا المشروع التاريخي، وأشاد بحماس عزمي بشارة للمشروع وسعيه الحميد لدعمه ومتابعته الدائمة.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">واستمع الحضور، أثناء الحفل، إلى قصيدة نظمها د. آدي ولد آدب عن المعجم بعنوان "معجم الدوحة، حلم العرب"، وقصيدة د. حسين الزراعي التي نظمها بعنوان "معجم الأمّة"؛ ويُشار إلى أنّ الشاعرين خبيران لغويّان في معجم الدوحة التاريخي.</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تخلّل الحفل عرض شهادتين مسجلتين؛ الأولى لفيرنر آرنولد أستاذ الدراسات الساميّة في معهد اللغات والثقافات في الشرق الأدنى في جامعة هايدلبرغ، والثانية للوتز إدزارد أستاذ العربيّة واللسانيّات الساميّة بجامعة إرلانقن – نورنبرغ، يشيدان فيهما بالعمل المنجز في معجم الدوحة التاريخيّ، ومعايير إنجازه. ووجه الدكتور حسن الشافعي، رئيس اتحاد المجامع اللغوية العلمية العربية، رسالة إلى الدكتور عزمي بشارة، المدير العام للمركز العربي للأبحاث، عبّر فيها عن شكره وتقديره للدعوة بالمشاركة في حفل إطلاق البوابة الإلكترونية للغة العربية، متمنيًا أن يكون في هذا الحفل لولا ظروف طارئة حالت دون تحقيق ذلك. (</span><a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/Dr-Shafie-Apology-for-not-Attending.pdf" target="_blank" style="transition:all 0.15s ease-out 0s;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteForeColor-3" style="">نص الرسالة</span></a><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">)</span></p><p style="color:#333333;background-color:#ffffff;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وفي ختام الحفل، أطلق صاحب السموّ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، البوابة الإلكترونيّة لمعجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة على الشبكة، ثُمّ عُرض فيديو عنوانه "جولة في البوابة الإلكترونيّة لمعجم الدوحة التاريخيّ" يعرِّف بالبوّابة الإلكترونيّة ويوضِّح ما تقدِّمه لمستخدِميها من خدمات معجميّة.</span></p>أطلق سموّ أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الإثنين 10 كانون الأول/ ديسمبر 2018، البوابة الإلكترونيّة لمعجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة، في حفل دعا إليه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بحضور نخبةٍ من الأكاديميّين وعلماء اللغة العربيّ02/04/40 09:00:00 م
حفل إطلاق المعجم<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تحت رعاية صاحب السمو أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سيجري إطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية صباح اليوم الاثنين 10 كانون الأول – ديسمبر 2018. وسيلي حفل إطلاق المعجم مؤتمر علمي بعنوان: "المعاجم التاريخية للغات: مقارنات ومقاربات"، تُقدم فيه أبحاث عن المعاجم التاريخية للغات عالمية كالإنكليزية والألمانية والفرنسية، وتتمحور أبحاثه الأخرى حول معجم الدوحة التاريخي للغة العربية في سياق مقارنته مع معاجم عالمية، بحضور أعلام في الصناعة المعجمية الغربية والعربية.</span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">ستكون البوابة الإلكترونية للمعجم متاحة للجمهور الراغب في التسجيل والاستفادة من الخدمات التي توفرها على الرابط:</span> <a href="https://www.dohadictionary.org/">https://www.dohadictionary.org</a></p>تحت رعاية صاحب السمو أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سيجري إطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية صباح اليوم الاثنين 10 كانون الأول – ديسمبر 2018.02/04/40 09:00:00 م
المجلس العلمي الثاني عشر لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثاني عشر بالدوحة، يوم 12 ديسمبر 2018. ويتزامن هذا الاجتماع مع مناسبة إطلاق البوابة الإلكترونية للمعجم، ومع المؤتمر المخصص لموضوع: "المعاجم التاريخية للغات، مقارنات ومقاربات".</span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">ويتدارس المجلس العلمي بيبليوغرافيا المرحلة الثانية من المعجم، وخطة العمل المقبلة، علاوة على البنود الثابتة في جدول أعماله.</span></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثاني عشر بالدوحة، يوم 12 ديسمبر 2018. ويتزامن هذا الاجتماع مع مناسبة إطلاق البوابة الإلكترونية للمعجم، ومع المؤتمر المخصص لموضوع: "المعاجم التاريخية للغات، مقارنات ومقاربات". ويتدارس المجلس ا03/03/40 09:00:00 م
المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات يستعدّ لإطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p>​</p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يستعد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في قطر لإطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية يوم العاشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر 2018 في حفل كبير في مدينة الدوحة عاصمة دولة قطر.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"> ويعتبر المثقفون وخبراء اللغة العربية هذا الحدث مفصليا في تاريخ المعاجم العربية، وربما العالمية أخذا بعين الاعتبار تاريخ اللغة العربية الطويل، وعراقتها وصعوبة إعداد معجم يؤرخ لألفاظها وتأكيد التواريخ والتحقق من المصادر. لقد جرت محاولات كثيرة لوضع معجم يؤرخ لألفاظ اللغة العربية ومعانيها. وهذه هي المحاولة الأولى التي تنجح في ذلك. ينفرد هذا المعجم برصد ألفاظ اللغة العربية منذ بدايات استعمالها في النقوش والنصوص، وما طرأ عليها من تغيّرات في مبانيها ومعانيها داخل سياقاتها النصية، متتبّعا الخط الزمني لهذا التطور. وبالنظر إلى تاريخ اللغة العربية الطويل وضخامة حجم نصوصها، يجري إنجاز المعجم على مراحل. وستُعرض مواد المرحلة الأولى الممتدة من أقدم نص عربي مُوثَّق إلى نصوص العام 200 للهجرة، والمتضمنة زهاء مئة ألف مدخل معجمي، عبر بوّابة إلكترونية متطورة، تُقدّم عدة أنواع من الخدمات اللغوية والمعجمية والإحصائية غير المسبوقة.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">شارك في بناء المعجم المستند إلى أكبر مدونة للغة العربية، ولا يستند إلى أي قاموس قائم، قرابة ثلاث مئة من أساتذة الجامعات والخبراء والعلماء في عدد من الدول العربية، من الأردن والإمارات وتونس والجزائر والسعودية وسوريا والعراق وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا ومصر والمغرب وموريتانيا واليمن. واستفاد أعضاء الفرق المعجمية من دورات تدريبية وورش عمل عُقدت في الأردن وتونس والجزائر والسعودية وقطر ومصر والمغرب وموريتانيا واليمن، وفي تركيا أيضا. وتمكّن خبراء المعجم بفضل ذلك من توحيد منهجية العمل وفقا لضوابط الدليل المعياري للمعالجة والتحرير الذي وضعته الهيئة التنفيذية للمعجم، واستيعاب تقنيات استعمال المنصة الحاسوبية للمعالجة المعجمية. </span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ويتزامن موعد إطلاق معجم الدوحة التاريخي للغة العربية مع عقد الاجتماع الثاني عشر من اجتماعات المجلس العلمي الذي يضم نخبة من كبار علماء العربية. وقد انكبوا خلال تلك الاجتماعات على دراسة عدد من الموضوعات والقضايا كاختيار مصادر المعجم، والمفاضلة بين طبعاتها المختلفة، وتأريخ النصوص وغيرها، وأصدروا بشأنها قرارات علمية شكّلت القاعدة المنهجية لبناء المعجم. وسيتدارس المجلس في اجتماعه المقبل إجراءات الشروع في بناء المرحلة الموالية من المعجم الممتدة حتى العام 500 للهجرة، وما بعدها حتى زمننا الراهن.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وسيلي حفل إطلاق المعجم مؤتمر علمي بعنوان: "المعاجم التاريخية للغات: مقارنات ومقاربات"، تُقدم فيه أبحاث عن المعاجم التاريخية للغات عالمية كالإنكليزية والألمانية والفرنسية، وتتمحور أبحاثه الأخرى حول معجم الدوحة التاريخي للغة العربية في سياق مقارنته مع معاجم عالمية، بحضور أعلام في الصناعة المعجمية الغربية والعربية.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ومن الجدير بالإشارة إلى أن المركز العربي أطلق العمل في مشروع بناء معجم تاريخي للغة العربية في الخامس والعشرين من شهر أيار/ مايو 2013. وحظي المشروع بدعم سخي ورعاية من صاحب السمو أمير دولة قطر. ومنذ ذلك الحين، والعمل جار في عدد من المجالات والمستويات. وكان من أهم نتائجه الاستراتيجية وَضع أساسات المعجم العلمية والمنهجية والتقنية، وتعبيد الطريق أمام الخبراء لبناء أول معجم تاريخي للغة العربية، وفتح آفاق جديدة وواعدة لصناعة معجمية عربية متطورة.</span></p>يستعد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في قطر لإطلاق البوابة الإلكترونية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية يوم العاشر من شهر كانون الأول/ ديسمبر 2018 في حفل كبير في مدينة الدوحة عاصمة دولة قطر.29/01/40 09:00:00 م
المجلس العلمي الحادي عشر لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الحادي عشر يومي 8 و9 من شهر مايو 2018 في فندق ريتز كارلتون في الدوحة.</span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع العاشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم والإنجازات، وتقرير عن عمل لجنة انتقاء مصادر مدونة المرحلة الثانية، وعرض عن منهجية تأصيل الألفاظ في المعجم، ومناقشة آليات تغير المعنى، علاوة على دراسة بعض القضايا العلمية المستجدة. </span></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الحادي عشر يومي 8 و9 من شهر مايو/ كانون الأول 2018 في فندق ريتز كارلتون في الدوحة.07/08/39 09:00:00 م
المجلس العلمي العاشر لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه العاشر يومي 6 و7 من شهر ديسمبر/ كانون الأول 2017 في فندق الريتز كارلتون في الدوحة. </span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع التاسع، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية، ومعايير انتقاء مصادر مدونة المرحلة الثانية، وبعض القضايا العلمية المهمة. ويتميز هذا الاجتماع بعرض الهيئة التنفيذية للمواد المنجزة من المعجم، وللنسخة الأولى من البوابة الإلكترونية للمعجم إلى جانب الأعمال المنجزة في مستويات متعددة.</span></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه العاشر يومي 6 و7 من شهر ديسمبر/ كانون الأول 2017 في فندق الريتز كارلتون في الدوحة. يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع التاسع، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية، ومعايير انتقاء مصادر مدونة 18/03/39 09:00:00 م
الاجتماع التاسع للمجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية<div style="text-align:justify;"></div><p style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه التاسع برئاسة الدكتور رمزي بعلبكي بفندق الريتز كارلتون في الدوحة يومي العاشر والحادي عشر من شهر مايو 2017.</span></p><p style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الثامن، وتقرير الهيئة التنفيذية الذي يقدمه الدكتور عزالدين البوشيخي، المدير التنفيذي للمعجم. وينتقل المجلس لاعتماد المداخل المعجمية المنجزة، والنظر في المصطلحات وفق ضوابط المعالجة المصطلحية، ومناقشة مسألة التاريخ في المعجم بالإضافة إلى بعض القضايا العلمية التفصيلية. كما سيطلع المجلس على مسوّدة مقدمة المعجم.</span></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه التاسع برئاسة الدكتور رمزي بعلبكي بفندق الريتز كارلتون في الدوحة يومي العاشر والحادي عشر من شهر مايو 2017.10/08/38 09:00:00 م
الدكتور إسماعيل عمايرة<span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">تلقت أسرة المعجم ببالغ الأسى نبأ وفاة العالم الجليل الدكتور إسماعيل عمايرة عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية؛ فقد كان الراحل متعلقا كل التعلق بالمشاركة في إنجازه، ولم يمهله أجله حتى يرى ثمرة من ثماره. رحمه الله تعالى بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته، وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">إنا لله وإنا إليه راجعون</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">الدكتور إسماعيل عمايرة أستاذ الدراسات اللغوية والسامية في الجامعة الأردنيّة عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، وعضو مجمع اللغة العربيّة الأردنيّ، وعضو مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية (مكة المكرمة). عمل أستاذا زائرا في عدة جامعات، منها جامعة إرلنجن  (ألمانيا) وجامعة هايدلبيرغ (ألمانيا) و جامعة ليون  (فرنسا) وجامعة الزيتونة الأردنية (الأردن)  وجامعة الزرقاء الأهلية (الأردن) و جامعة العلوم الإسلامية العالمية (الأردن).</span><p><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"></p><p> </p>​أستاذ الدراسات اللغوية والسامية في الجامعة الأردنيّة عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية09/08/38 09:00:00 م
المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية يعقد اجتماعه الثامن<span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثامن برئاسة الدكتور رمزي بعلبكي بفندق الريتز كارلتون في الدوحة يومي السابع والثامن من شهر ديسمبر 2016.</span><br class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">يتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع السابع، وتقرير الهيئة التنفيذية الذي يقدمه الدكتور عزالدين البوشيخي، المدير التنفيذي للمعجم، يبسط فيه خط الإنتاج المتبع في إنجاز  المداخل المعجمية، من التهيئة حتى التحرير، ويقِّدم الدفعة الأولى من المعجم المتمثلة في ما ينيف عن خمسة آلاف لفظ من ألفاظ اللغة العربية عبر  واجهة النشر التجريبية. وينتقل المجلس إلى بحث ​آليات اعتماد المداخل المعجمية المُنجزة، وتحرير مقدمة المعجم، وتدقيق النظر  في العلاقة بين المعالجة المعجمية والمعالجة المصطلحية، بالإضافة إلى قضايا علمية أخرى.​</span><p><br></p>المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية يعقد اجتماعه الثامن06/03/38 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه السابع<span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4" style="line-height:1.6;">​​​يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السابع برئاسة الدكتور رمزي بعلبكي بفندق الريتز كارلتون في الدوحة يومي الثامن عشر والتاسع عشر من شهر مايو 2016.</span><p style="direction:rtl;"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">بعد إقرار جدول الاجتماع، سيقدِّم الدكتور عبد السلام المسدي، أمين سر المجلس، محضر الاجتماع السادس للتصديق عليه، ثم يتناول الكلمة الدكتور عزالدين البوشيخي المدير التنفيذي للمعجم ليعرض تقريرا مفصلا عن سير العمل في المشروع متطرقا إلى منظومة المعجم وطبقاتها المختلفة، وما أنجز في كل مستوى من مستوياتها.</span></p><p style="direction:rtl;"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">بعد ذلك، يُقدِّم الدكتور رمزي بعلبكي تقريرا عن سير العمل في لجنتي التأثيل والنقوش، ويقدِّم الدكتور الشاهد البوشيخي تقريرا عن سير العمل في المعالجة المصطلحية، بينما يُقدِّم الدكتور رشيد بلحبيب الدليل المعياري للمعالجة المعجمية في صيغته المُحدَّثة (مارس 2016).</span></p><p style="direction:rtl;"><span class="ms-rteFontFace-11 ms-rteFontSize-4">ومن أهم ما سيتدارسه المجلس مشروع دليل التحرير المعجمي الذي يتولى تقديمه الدكتور محمد العبيدي، والصورة التي ستأخذها في المدخل المعجمي المفردات المستخلصة من النقوش والمعلومات الواردة عنها.</span></p>المجلس العلمي يعقد اجتماعه السابع01/08/37 09:00:00 م
المركز العربي يعقد ندوة: "اللغة العربية في بيئات ومجالات مختلفة"<div><ul style="margin-right:0px;margin-bottom:0px;margin-left:0px;text-align:right;padding:5px;direction:rtl;color:#000000;font-family:'times new roman';font-size:medium;line-height:normal;background-color:#ffffff;"><li style="list-style-type:none;text-align:right;"><div class="detailedAutherSection" style="width:700px;height:auto;"><div class="detailedContentWithoutAuthor" style="padding-left:20px;margin-bottom:10px;"><div class="DetailedTextFont2" style="font-family:tahoma !important;font-size:14px !important;color:#666666 !important;line-height:18px !important;word-wrap:break-word !important;"><p align="center" dir="rtl">بمناسبة اليوم العالمي للّغة العربية، ينظم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ومعجم الدوحة التاريخي للّغة العربية ندوة: <strong>"اللغة العربية في بيئات ومجالات مختلفة"، </strong>وذلك<strong> </strong>يومَي 26 و27 كانون الأول / ديسمبر 2015 في النادي الدبلوماسي بالدوحة.</p><p dir="rtl">تهدف هذه الندوة إلى تسليط الضوء على أوضاع اللغة العربية في بيئات ومجالات مختلفة، وتقدير مآلاتها استنادًا إلى معطيات استعمالاتها المستجدة في الساحتين الإقليمية والدولية. يستكشف المحور الأول موقع اللغة العربية ضمن خريطة اللغات في العالم وما يواكب وضعها من "قلق" المستقبل وحساباته. ويُركز المحور الثاني على تحديد مفهوم "اللغة العربية" التي يُتوخى إعمالها انطلاقًا من تدقيق النظر في مفهوم "اللغة المعاصرة" و"اللغة الفصحى" و"العاميات"...؛ بينما يُعنى المحور الثالث ببيان مدى تأهيل اللغة العربية لاستعمالها في بناء العلوم والمعارف ونقلها وتداولها.</p><p dir="rtl">ويُخصص المحور الرابع، في اليوم الثاني من الندوة، لتحليل أوضاع تعليم اللغة العربية للناطقين بها ولغير الناطقين بها في دولٍ مختلفة، أوروبية وآسيوية وعربية ذات بيئات تربوية وثقافية متنوعة.  ويعرض المحوران الخامس والسادس نماذج من أعمال حوسبة اللغة العربية وتطوير محتواها في الإنترنت من منظور الاستثمار في اللغة والاقتصاد المؤسس على المعرفة.</p><p dir="rtl">يشارك في الندوة ثلةٌ من الأساتذة والباحثين والخبراء من المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ومعجم الدوحة التاريخي للّغة العربية، ومن المنظمة العالمية للنهوض باللغة العربية في قطر، ومعهد الدوحة للدراسات العليا، وجامعة قطر، ومعهد قطر للحوسبة.</p><p dir="rtl">جدير بالذكر، أنّ الجمعية العامة للأمم المتحدة، إدراكًا منها لما "للّغة العربية من دور مهمّ في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته"، قررت إدخال "اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المقررة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسة" يوم الثامن عشر من كانون الأول / ديسمبر 1973. وبناءً على ذلك، اتخذ المجلس التنفيذي لليونسكو في دورته الـ 190 من تشرين الأول / أكتوبر 2012 قرارًا يقضي بتخصيص يوم الثامن عشر من كانون الأول / ديسمبر من كلّ عام للاحتفال باليوم العالمي للّغة العربية.</p></div></div></div></li></ul></div>المركز العربي يعقد ندوة: "اللغة العربية في بيئات ومجالات مختلفة"02/03/37 09:00:00 م
اجتماع المجلس العلميّ السادس<h1 style="text-align:center;">​المجلس العلمي يعقد اجتماعه السادس</h1><p></p><h1 style="text-align:center;">يومي 4 و5 ديسمبر/ كانون الأول 2015</h1><p></p><p style="direction:rtl;">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السادس برئاسة الدكتور رمزي بعلبكي بفندق كمبنسكي -اللؤلؤة في الدوحة يومي الرابع والخامس من ديسمبر/ كانون الأول 2015.</p><p style="direction:rtl;">بعد إقرار محضر الاجتماع الخامس الذي أعده الدكتور عبد السلام المسدي، أمين سر المجلس، سيُقدم الدكتور عزالدين البوشيخي المدير التنفيذي للمعجم عرضا مفصلا عن سير العمل في المشروع في مستوياته المختلفة، وما تحقق من مُنجزات، بينما يعرض الدكتور محمد العبيدي، نائب المدير التنفيذي، نماذج من المداخل المعجمية التي أعدها الخبراء اللغويون العاملون في المعجم وفقا للدليل المعياري للمعالجة المعجمية.</p><p style="direction:rtl;">كما سينكب المجلس على دراسة بعض القضايا العلمية المرفوعة إليه من الهيئة التنفيذية، وقد أعد الدكتور حسن حمزة، نائب رئيس المجلس العلمي، دراسة عن تلك القضايا تمهد لمناقشتها واتخاذ القرارات العلمية بشأنها في انسجام مع المنهجية المعتمدة في بناء المعجم. وسينظر المجلس في اقتراحات علمية قدمها بعض أعضاء المجلس العلمي سابقا.</p><p><br></p><p><br></p><p><br></p><p></p>خبر عن الاجتماع العلمي الخامس 12و13 / مايو 201519/02/37 09:00:00 م
الدورة التدريبية لمنسقي المعالجة المعجمية في البلدان العربية<img alt="" src="/PublishingImages/BoradMember/_DSC5954.JPG?RenditionID=15" width="275" style="BORDER:0px solid;" /><p style="direction:rtl;">​​​​</p><p style="text-align:center;direction:rtl;"><strong> الدورة التدريبية لمنسقي المعالجة المعجمية في البلدان العربية</strong></p><p style="text-align:center;direction:rtl;"> </p><p style="direction:rtl;">أقامت الهيئة التنفيذية لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية في الفترة بين السبت الثاني من مايو إلى السبت التاسع من مايو 2015م في الدوحة-قطر وعلى مدى سبعة أيام دورة تدريبية لمنسقي المعالجة المعجمية في بعض البلدان العربية؛ حيث سيقوم كل منسق بالإشراف على عمل فريق من اللغويين يقومون بالمعالجة المعجمية لبعض مواد المعجم ومن ثم إرسالها للفريق المركزي بالدوحة لمراجعتها ووضعها في صورتها شبه النهائية حيث ينظر فيها المجلس العلمي للمعجم من أجل اعتمادها.</p><p style="direction:rtl;">وتمثل هذه الدورة بداية أول مرحلة من التوسع التدريجي في أعمال المعالجة المعجمية التي تعد قلب المشروع ومحوره الأساسي. وقد افتتح المدير التنفيذي للمعجم الدكتور عز الدين البوشيخي الدورة، بعد الترحيب بالسادة المنسقين وأعضاء الفريق المركزي في الدوحة، بتعريف معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بأنه المعجم الذي يرصد كل ألفاظ اللغة العربية منذ أقدم نص مُوَثَّق حتى وقتنا المعاصر، فيتتبع التطور البنيوي والدلالي لكل لفظة على خط الزمن موثَّقًا بشاهدٍ لكل معنًى استُعْمِلت به. واستعرض ملامح خطة إنجازه، وهيكلته الإدارية، ونوعية الخبراء اللغويين والحاسوبيين العاملين على إنجازه، منوها بالدعم الذي يوفره له المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، مبرزا ضخامة المشروع وتحدياته. وأكد الرغبة والحرص على إشراك الكفاءات العلمية من كل البلاد العربية في هذا المشروع الضخم لمجابهة تحدياته النوعية والكمية والتقنية، كما أعاد تنبيه السادة المنسقين إلى أن انطلاق المعالجة المعجمية بجودة وكفاءة تعتمد بين أمور عديدة على قدرتهم على الاستيعاب الجيد لخطوات المعالجة المعجمية على المنصة الحاسوبية. </p><p style="direction:rtl;">ثم تلا الافتتاح عرض قدم فيه الدكتور محمد العبيدي، نائب المدير التنفيذي، القسم العلمي من الدليل المعياري للمعالجة المعجمية<strong>؛</strong> وهي الوثيقة التي تحتوي على أهم المفاهيم والضوابط والمحددات التي يتوجب على المعالج المعجمي أن يلتزم بها في عمله والمحاذير التي يتحتم عليه تجنبها، موضحا في ختام عرضه أن هذا الدليل قابل للتطور في إصدارات قادمة مع تطور سير العمل في المعجم.</p><p style="direction:rtl;">ثم قدم المهندس محمد رقَّاس عرضًا تناول فيه بالشرح مِنَصَّة المعالجة المعجمية للمشروع Doha Lex<sup>®</sup> مركَّزا على توضيح مختلف وظائفها الأساسية وإسقاط ذلك على سير عمل اللغوي المعالج وعمل المنسق. وقد ظهر من العرض ثراء الوظائف التي تتيحها هذه المنصة وتراكبها وتفاعليتها مع مستخدميها. كما أكد أن هذه المنصة قد صمِّمَت ونفِّذت في إطار هذا المشروع للاستجابة إلى متطلبات حوسبة صناعة معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، وأنها قابلة للتطوير مع تنامي المشروع والمضي فيه قُدُمًا.</p><p style="direction:rtl;"> واختُتِم اليوم الأول بنقاش مفتوح بين كل الحاضرين من أجل تعميق الفهم المشترك لكل ما تقدَّم من عروض.</p><p style="direction:rtl;">بدأ اليوم الثاني من الدورة بعرض الدكتور محمد عبد الله باباه، الخبير الحاسوبي، الذي قدم فيه القسم التقني من الدليل المعياري؛ حيث ركز على بيان خطوات المعالجة المعجمية باستعمال المنصة الحاسوبية للمعالجة المعجمية، وبيان التطبيقات التي تتيحها للمعالج اللغوي.</p><p style="direction:rtl;">ومن أجل مزيد من التوضيح لخطوات المعالجة المعجمية على المنصة الحاسوبية، قدم الأستاذ عبد العالي حواتي عرضا مرئيا (فيديو) يوضح تشغيل المنصة أثناء المراحل المختلفة التي يمر بها المعالج المعجمي. واختتم اليوم الثاني من الدورة التدريبية بنقاش مفتوح بين كل الحاضرين حول ما تقدم من عروض في اليومين الأولين للدورة.</p><p style="direction:rtl;">واشتمل اليوم الثالث على عرضين تناولا نموذجين تطبيقيين للمعالجة المعجمية؛ قدم أولهما الدكتور محمد عبد الفتاح الخطيب الذي فصَّل بشكل ضافٍ معالجة مادة جذر (د ب ر) من حيث المعالجة ومنهجية التعامل مع الصعوبات التي قد تعترض المعالج اللغوي في تحديد معاني الألفاظ وصياغة تعريف لها، أو في التوثيق أو في المصادر وغيرها، وتطبيق ذلك كله بشكل عملي، كما قدم ثانيهما الدكتور عبد الرحيم رحموني الذي استعرض منهجية معالجته مادة جذر        (ع ه د)، وفصّل في كيفية التغلب على بعض الصعوبات السابقة، مضيفًا بعض الاقتراحات المفيدة في هذا الشأن. </p><p style="direction:rtl;">بعد ذلك، فتح باب النقاش بين الحاضرين، حيث اتضح مستوى نضج استيعاب المنسقين خاصة لمختلف جوانب سير العمل وخطوات المعالجة المعجمية. وفي ختام النقاش بين الدكتور عز الدين البوشيخي كيفية سير التدريب في الأيام المتبقية من الدورة وتعيين المدربين من فريق المشروع المركزي والمتدربين من السادة المنسقين.</p><p style="direction:rtl;">وخُصّصتْ الأيام الرابع والخامس والسادس للتدريب العملي على منصة المعالجة المعجمية؛ حيث قام كل خبير لغوي من الفريق المركزي للمشروع بالعمل على الحاسوب مع واحد أو اثنين من السادة المنسقين لما يبلغ مجموعه أربعة عشر ساعة، حيث سمح لكل منسق بممارسة العمل في المعالجة بنفسه على المنصة تحت إشراف مدربه.</p><p style="direction:rtl;">وبعد عطلة يوم الجمعة، افتتح اليوم السابع والأخير من الدورة التدريبية بعرض شرح فيه الدكتور محمد العبيدي على نحو تفاعلي مهام منسقي المعالجة المعجمية في البلدان العربية من حيث إدارة المعالجين المعجميين في بلدانهم، ومحددات المتابعة الدائمة لعملهم، والإشراف الفني عليهم وكذلك الربط بينهم وبين الفريق المركزي في الدوحة بقطر من أجل الدعم الحاسوبي واللغوي.</p><p style="direction:rtl;">وفي الجلسة الختامية للدورة شكر الدكتور عز الدين البو شيخي الحاضرين على مجهودهم طوال الأسبوع الفائت، وأبدى استعداد فريقه المركزي في الدوحة للبدء على الفور في التجاوب مع عمل المنسقين في مختلف البلدان؛ حيث طلب منهم الشروع في اختيار اللغويين المؤهلين في أقرب وقت ممكن، والاستعداد لعقد دورة تدريبية لهم في كل بلد على حدة لضمان سلامة الفهم وجودة العمل. </p><p style="direction:rtl;">ثم استمزجت آراء ومقترحات المنسقين الحاضرين حول ما خبروه في هذه الدورة التدريبية المكثفة عبر استبيان وزع عليهم، وختمت الجلسة بتوزيع شهادات تقدير للمشاركين.</p> الدورة التدريبية لمنسقي المعالجة المعجمية في البلدان العربية25/07/36 09:00:00 م
انعقاد ورشة عن "التِّقنيات الحاسوبيَّة في خدمة المُعجم التَّاريخيّ للُّغة العربيَّة"<div dir="rtl" style="text-align:right;"></div><div dir="rtl" style="text-align:right;"><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">نظّم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ورشة عمل: "التِّقنيات الحاسوبيَّة في خدمة المُعجم التَّاريخيّ للُّغة العربيَّة"، يومي السبت والأحد 21 - 22 أيلول/سبتمبر 2013، في فندق الريتزكارلتون، وذلك في سياق مشروع معجم الدوحة التاريخي للغة العربية.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">وقفت الورشة على أفضل الإنجازات الحاسوبية المتعلقة ببناء المدونة النصية وهندستها، وبرامج المعالجة وأنظمة تحرير المعجم، والنشر الإلكتروني. شارك في الورشة نخبةٌ من أبرز الخبراء في مجال المعالجة الحاسوبية للغة العربية، وقدّمت خلالها نماذج عملية، تندرج ضمن ثلاثة محاور:</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">المحور الأول، وتناول النظر في المُدَوَّنة النصية للمُعجم التَّاريخيّ، من حيث منهجية بنائها، وأدوات معالجتها وتوظيفهــا في استخــــلاص المادَّة المُعجَمِيَّـة. كما استعرض أنظمة التَّعرُّف الآليّ على الوثائق العربيَّة، لبيان مدى فاعليَّتها في إنجاز المعجم التاريخي للغة العربية.   </span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">المحور الثَّاني، وركّز على المُعالَجة الآليَّة للمُدَوَّنة، وتحرير المُعجَم. وفيه تناول الباحثون بالدراسة والمقارنة أدوات التوسيم المعجمي للمُدَوَّنة اللُغويَّة، وأدوات الفهرسة الآليَّة للنُّصُوص العربيَّة، وبرامج التَّحليل الصَّرفيّ، وآلية فك الالتباس الصرفي للكلمات في السياق، وأدوات الكشف السِّياقيّ، والتحليل الدلالي، من أجل بيان مدى فاعليَّتها، وسُبُل إتاحتها، وآفاق تطويرها لأغراض المُعجَم التَّاريخيّ. ومن موضوعات هذا المحور أيضا عرض أنظمة التَّحرير المُعجَمِيّ، وبيان مدى فاعليتها في تحرير المعاجم.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">المحور الثالث، وعُني بالنَّشر الإلكترونيّ للمُعجَم، وكان في صلب موضوعاته تصميم البوَّابة الإلكترونيَّة للمُعجم، وعرض بعض التجارب الحاسوبيَّة المماثلة، مع تقييم مدى الإفادة منها في خدمة المُعجَم التَّاريخيّ للُّغة العربيَّة.​​</span></p><p><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3"></p></div>انعقاد ورشة عن "التِّقنيات الحاسوبيَّة في خدمة المُعجم التَّاريخيّ للُّغة العربيَّة"14/11/34 09:00:00 م
إطلاق مشروع معجم الدوحة التاريخي<div dir="rtl" style="text-align:justify;"></div><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">بعد سلسلة من الاجتماعات التحضيرية واللقاءات العلمية التي ضمت نخبة من الخبراء اللغويين والمعجميين والحاسوبيين من مختلف الدول العربية - استمرت قرابة السنتين - أعلن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة، امس السبت 15 رجب 1334هـ الموافق لـ 25 أيار/ مايو 2013، في فندق الريتز كارلتون، عن إطلاق مشروع "معجم الدوحة التاريخي للغة العربية"، وذلك بمناسة انعقاد الجلسة الأولى للمجلس العلمي للمعجم والتي ترأسها الدكتور عزمي بشارة مدير المركز العربي قبل أن تنتقل رئاسة الجلسة إلى رئيس المجلس الدكتور رمزي بعلبكي، وبحضور أعضاء المجلس العلمي للمعجم.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">يأتي هذا المشروع الحضاري الكبير ليسد فراغًا كبيرًا في تاريخ اللغة العربية، وليمكّن الأمة العربية وأجيالها المتعاقبة من فهم لغتها وتراثها الفكري والعلمي والحضاري، وربط حاضرها بماضيها إسهامًا في إخراجها من وهدة التردي والتبعية وإيذانًا بمستقبلٍ واعد. وقد تبنّى المشروع سمو ولي عهد دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بالدعم والرعاية والتمويل.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">يستغرق إعداد المعجم التاريخي المنشود، الذي يؤرخ لألفاظ اللغة العربية على مدى عشرين قرنًا، قرابة 15 سنة، وذلك على مراحل يجري عرض إنجازاتها كل ثلاث سنوات. ويسعى المعجم لتحقيق عدد من الأهداف الكبرى، أهمها: تمكين الباحثين من إعداد الدراسات والأبحاث المتعلقة بتقييم تراثنا الفكري والعلمي في ضوء ما يقدّمه المعجم من معطيات جديدة، واستثمار مدونته الإلكترونية الشاملة في بناء عدد من البرامج الحاسوبية الخاصة بالمعالجة الآلية للغة العربية مثل: الترجمة الآلية، والإملاء الآلي، والمدققات النحوية، والمحللات الصرفية والنحوية والدلالية. كما سيوفِّر المشروع عددًا من المعاجم الفرعية التي تفتقر إليها المكتبة العربية مثل: معجم ألفاظ الحضارة، ومعاجم مصطلحات العلوم، والمعجم الشامل للغة العربية المعاصرة، والمعاجم اللغوية التعليمية.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">وقد أكَّد الدكتور عزمي بشارة في كلمته بهذه المناسبة أهمية مشروع المعجم التاريخي باعتباره حلم أجيال من اللغويين والخبراء العرب، وحتى المستشرقين، وأشار إلى ما أُنجز حتى اللحظة في مرحلة التحضير للمعجم، معتبرًا أنّ هذه المناسبة تاريخية بامتياز، وأنّ المشروع عربيٌ وليس مشروع دولة، وأنّه مشروع نهضوي مؤسس على اللغة العربية من أجل تمكين هذه اللغة من التطور على هدي من التاريخ، وفهم تاريخ الألفاظ العربية ودلالاتها. إنّ أمة بهذا الامتداد التاريخي والحضاري من العيب ألا يكون لها معجم تاريخي، وإذا كانت البداية نصف العمل، فإنّ استكمال خطوات إنجاز المشروع واجبٌ في ظل هذا الحضور المتميز من العلماء والخبراء من مختلف الدول العربية، وذلك في إطار تمثيل عربي شامل وليس على أساس قطري؛ إذ إنّ كل واحد من هؤلاء العلماء يساهم في إنجاز هذا المشروع بصفته العربية وليس ممثلًا لبلده.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">كما أشار الدكتور رمزي بعلبكي رئيس المجلس العلمي إلى الجدية التي طبعت الانطلاق، والمنجزات التي تحققت وتبشر بخير كبير، وقد أورد في كلمته مجموعة من العوامل التي ساعدت على تحقيق هذه المنجزات، وتتلخص في ثلاثة عناص​ر:</span></p><ul dir="rtl" style="text-align:justify;"><li><span style="font-family:'simplified arabic', tahoma, sans-serif;font-size:13pt;line-height:1.6;">العنصر الأول: يتمثل في المحرك الأساسي للمشروع الدكتور عزمي بشارة الذي يقوده بعزم وثقة.</span><br></li><li><span style="font-family:'simplified arabic', tahoma, sans-serif;font-size:13pt;line-height:1.6;">العنصر الثاني: يتمثل في فريق العمل الذي كان وراء الفكرة، والمتمثل في فريق إدارة المشروع من الناحيتين التنفيذية والتقنية.</span><br></li><li><span style="font-family:'simplified arabic', tahoma, sans-serif;font-size:13pt;line-height:1.6;">العنصر الثالث: يتمثل في السادة العلماء والخبراء العرب الذين جرى انتقاؤهم وفق الكفاءة العلمية والخبرة الميدانية.</span><br></li></ul><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">كما أشار إلى أنّ التمويل يمثل العصب الأساسي لإنجاز المشروع، وقد تكفلت دولة قطر برعاية هذا المشروع ودعمه في إطار دعمها للهوية العربية وتعزيز روح الانتماء للأمة، ممثلة في سمو ولي العهد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">وقدم الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي للمشروع، في كلمته تعريفًا بالمعجم التاريخي للغة العربية، وبيّن أهميته وجدواه ومراحل إنجازه، مذكرًا أنّ بناء معجم تاريخي للغة العربية هو بناء ذاكرة الأمة اللغوية، وأنّ بناء الذاكرة اللغوية هو - في الوقت ذاته - بناء الذاكرة الفكرية. وبتوثيق الذاكرة تاريخيًا، يتيسر رصدُ التطورات اللغوية والفكرية التي مرت بها الأمة العربية على مدى عشرين قرنًا. ويتيح ذلك الرصد فهمَ تراثنا الفكري والعلمي بدلالات ألفاظه ومفاهيم مصطلحاته التي استُعملت بها في سياقاتها التاريخية والثقافية. وأكد أننا حقًا سنعرف أنفسنا بإنجاز هذا المعجم، كما لم نعرفْها من قبل. وختم كلمته بشكر أولي العزم من أهل العلم، وفي مقدمهم الدكتور عزمي بشارة، الذي سيذكر له التاريخ فضل هذا المعجم. كما نوه بدعم سمو ولي عهد دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، معتبرًا أن اسم معجم الدوحة التاريخي للغة العربية هو وفاء وعرفان وتقدير لهذا الدعم.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">وقد تخلل هذا الحفل إطلاق صفحة المعجم الإلكترونية المؤقتة على الموقع الرسمي للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات على الإنترنت، على الرابط ​ http://www.dohainstitute.org/dohadictionary</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">ثم شرع المجلس العلمي في مناقشة خطة العمل وبنية المشروع التي أعدها الخبراء والفريق العامل فيه.</span></p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"> </p><p dir="rtl" style="text-align:justify;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-3">​<br></span></p>إطلاق معجم الدوحة التاريخي14/07/34 09:00:00 م

 

 كل الأخبار

 

 

دعوة للمشاركة في مؤتمر دوليّ عن معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يسرُّ معجم الدّوحة التاريخيّ للغة العربيّة دعوتكم للمشاركة في المؤتمر الدّولي الرّابع بعنوان: <strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">"معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة، تحوّلات المعنى والاستثمار في مجالات اللسانيّات التطبيقية".</strong></span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يُقام المؤتمر بالتّشارك مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية، والمدرسة العليا للأساتذة بجامعة مولاي إسماعيل، مكناس-المغرب؛ ومختبر الدراسات الأدبية واللسانية والديداكتيكية بجامعة السلطان مولاي سليمان، بني ملال- المغرب. وذلك من 9-11 مايو 2023 في جامعة مولاي إسماعيل، مكناس – المملكة المغربيّة.</span></p><h1>المحاور:</h1><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">المحور الأول: قضايا المعنى بين الثبات والتطور:</strong></span></p><ul style="list-style-type:disc;"><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">صناعة المعجم التاريخي وقضية تطور اللغة العام</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">صناعة المعجم التاريخي وقضية تحولات المعنى</span></li></ul><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><strong class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4" style="font-size:24px;background-color:#ffffff;">المحور الثاني: قضايا الاستثمار:</strong></span></p><ul style="list-style-type:disc;"><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال تعليم العربية للناطقين بها وبغيرها</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال تحليل الخطاب والترجمة</span></li><li><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">مجال المعاجم المتخصصة</span></li></ul><p style="text-align:right;"> </p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المزيد من التفاصيل حول شروط المشاركة والمواعيد في<span class="ms-rteThemeForeColor-5-0"> </span><a href="/AR/News_Events/News/Documents/dhda_call_for_paper.pdf" target="_blank" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4 ms-rteThemeForeColor-5-0">الرابط</span></a>.</span><br></p><p><br></p>يسرُّ معجم الدّوحة التاريخيّ للغة العربيّة دعوتكم للمشاركة في المؤتمر الدّولي الرّابع بعنوان: "معجم الدوحة التاريخي للغة العربيّة، تحوّلات المعنى والاستثمار في مجالات اللسانيّات التطبيقية".04/02/44 09:00:00 م
نعي الدكتور نهاد الموسى<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ينعى معجم الدوحة التاريخيّ للّغة العربيّة واحدًا من أبرز الأعضاء المؤسّسين لمجلسه العلمي، الدكتور نهاد الموسى الذي توفّاه الله في عمّان إثر صراع طويل مع المرض.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">لقد كان الدكتور نهاد علَمًا بارزًا من أعلام اللغويّين المعاصرين، يشهد على ذلك ما تركه من مصنَّفات في النظريّة النحويّة العربيّة وسبل تطويرها، وما زرعه في طلّابه الكُثُر من حبّ العربيّة ودراستها انطلاقًا من تراثها الضخم مع الإصرار على مقاربتها مقاربة علميّة وموضوعيّة ومجدِّدة.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وسيبقى إسهام الدكتور نهاد في التأسيس لمنهج معجم الدوحة التاريخيّ موضع تقدير وإجلال من زملائه في المجلس، ولا سيّما مشاركاته المتميّزة في جلسات العصف الذهنيّ التي أفضت -على مدى عامين كاملين- إلى إرساء الأسس الأكاديميّة الصلبة التي قام عليها المعجم.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">رحمك الله رحمة واسعة يا أبا إياس وجعل جِنان الخلد مثواك وألهم ذويك ومحبّيك ‏الصبر الجميل على فراقك.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">باسم المجلس العلميّ لمعجم الدوحة:</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المدير العامّ للمركز العربي، ومعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، عزمي بشارة</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">رئيس المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، رمزي بعلبكي </span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، عزالدين البوشيخي</span><br></p><p><br></p>ينعى معجم الدوحة التاريخيّ للّغة العربيّة واحدًا من أبرز الأعضاء المؤسّسين لمجلسه العلمي، الدكتور نهاد الموسى الذي توفّاه الله في عمّان إثر صراع طويل مع المرض.02/12/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه الثامن عشر<p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">​</span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثامن عشر يوم الخميس 12 مايو 2022 في فندق الريز كارلتون بالدوحة.</span><br class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"> وبعد تصديقه على محضر الاجتماع السابع عشر، استعرض المدير التنفيذي للمعجم تقريرا عن سير العمل في المعجم ومستويات التقدم المحرزة في تحرير مواد المرحلة الثانية الممتدة حتى العام 500 للهجرة، وفي الإعداد للمرحلة الثالثة المفتوحة والممتدة حتى عصرنا الراهن. كما عرض نائب المدير التنفيذي تقريرا عن القسم الثالث من الببليوغرافيا  المفتوحة أعقبها تقرير للجنة المصادر. وانتقل المجلس للنظر في كيفية التعامل مع المصطلحات العربية المترجمة في المعجم، بعد أن استمع لعرض في الموضوع قدمه المدير التنفيذي.</span><br></p>​عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه الثامن عشر يوم الخميس 12 مايو 2022 في فندق الريز كارلتون بالدوحة.10/10/43 09:00:00 م
اختتام أعمال مؤتمر "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">اختتمت في الدوحة، اليوم الأربعاء الموافق 11 أيار/ مايو 2022، أعمال مؤتمر معجم الدوحة التاريخي الثالث بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، الذي عُقد على مدار يومين بمشاركة ما يزيد على أربعين باحثًا وباحثةً تناولت أوراقهم البحثية محاور متنوعة كالتجارب المعجمية، والنظائر الساميّة والتأثيل في المعجم، والمعجم والدلالة، والمعجم والقضايا اللسانية، والمعجم والبعد الحضاري، ومقارنات بين المعاجم، والمعجم وقضايا المصطلح، والمعجم والتنوع، وقضايا المعجم.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وعُقدت في اليوم الثاني للمؤتمر جلسات متزامنة، قدّم فيها أكثر من عشرين باحثًا وباحثة أوراقهم البحثية وسط حضور مميز وإقبال كبير على البثّ المباشر عبر حسابات التواصل الاجتماعي التابعة لمعجم الدوحة التاريخي والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.</span></p><h2>المعجم والبعد الحضاري</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وضمن محور "المعجم والبعد والحضاري" عُقدت جلستان متزامنتان، إحداهما برئاسة عبد السلام المسدّي، أمين سر المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، افتتحها محمد مرقطن، المتخصص في لغات وحضارات الشرق القديم في جامعة مونستر بألمانيا، بورقة بعنوان "الأصول الحضارية لألفاظ القراءة والكتابة في لغة العرب: نماذج مختارة من معجم الدوحة التاريخي". تلته عميدة شعلان، أستاذة الآثار والكتابات العربية القديمة في قسم الآثار والسياحة في جامعة صنعاء، بورقة بعنوان "العمق التاريخي لألفاظ اللغة اليمنية القديمة: دراسة معجمية مقارنة مع مادة معجم الدوحة التاريخي". ثم واسيني بن عبد الله، أستاذ التعليم العالي بجامعة المسيلة في الجزائر، بورقة بعنوان "منهج التعامل مع ألفاظ الحضارة الإسلامية في المعجم التاريخي: قراءة في متن معجم الدوحة التاريخي". وفي الختام تحدّث رشيد بلحبيب، نائب المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية وعضو مجلسه العلمي، عن "معجم الدوحة التاريخي للغة العربية: نحو آفاق مفتوحة للاستدراك".</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أمّا في الجلسة المتزامنة التي ترأّسها علي الكبيسي، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، فقد شارك فيها أيمن بن نجي، خبير لغوي في معجم الدوحة التاريخي، بورقة بعنوان "ألفاظ الحضارة في معجم الدوحة التاريخي: حقل اللباس نموذجًا". وتحدّث من بعده آدي ولد آدب، خبير لغوي في معجم الدوحة التاريخي، عن ورقته بعنوان "مادة 'ء م م' في المعجم التاريخي: بين مقصدية الأمّ، وثراء الأمومة، والأمة، والإمامة". واختتمت الجلسة الباحثة وئام المسالمة بورقة عنوانها: "ألفاظ الحضارة في معجم الدوحة التاريخي: دراسة وصفية تحليلية".</span></p><h2>مقارنات بين المعاجم</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وضمن محور "مقارنات بين المعاجم"، عُقدت أيضًا جلستان متزامنتان، إحداهما أدارها عبد الحميد الهرامة، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، وشارك فيها أربعة باحثين. بدأت عواطف السمعلي، أستاذة في كلية الآداب والفنون والإنسانيات في جامعة منوبة بتونس، بتقديم ورقتها بعنوان "بنية التعريف في معجمي الدوحة والشارقة التاريخيين: دراسة مقارنة تحليلية للدلالة والشاهد". وقدّم بعدها محمد إسماعيل ورقته المشتركة مع أشرف عبد الحيّ بعنوان "خطاب التنوع اللغوي في معجم الدوحة التاريخي". وبعد ذلك قدّم سامي مبرك، عضو مركز البحث في اللسانيات التطبيقية بجامعة ليون، ورقته بعنوان "التعريف المعجمي في المعجم التاريخي العربي والفرنسي والإنكليزي: دراسة تحليلية مقارنة". واختتم الجلسة باولو برانكا، أستاذ مشارك في اللغة العربية في الجامعة الكاثوليكية في ميلان بإيطاليا بورقة عنوانها "الأثر اللغوي لمصطلح 'الدهر' (زمني وقدري) في اللغة العربية وآدابها". </span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وفي الجلسة المتزامنة ضمن هذا المحور، التي ترأسها عبد العلي الودغيري، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، فقد بدأها أحمد البايبي، أستاذ التعليم العالي في اللسانيات العربية بجامعة مولاي إسماعيل بالمغرب، بورقته بعنوان "منهج بناء معجم الدوحة التاريخي في عرض الألفاظ: دراسة مقارنة مع معجم أكسفورد التاريخي للغة الإنكليزية والمعجم التاريخي للغة العربية (الشارقة)". وقدّم بعده عبد القادر بوشيبة، أستاذ جامعي بالمركز الجامعي مغنية بالجزائر، ورقته بعنوان: "الوظائف المعجمية في معجم الدوحة التاريخي: دراسة في ضوء الصناعة المعجمية الحديثة". ثم قدّمت عائشة المالكي، أستاذة في كلية الآداب واللغات بجامعة طاهري محمد في الجزائر، ورقتها بعنوان "دلالات الألفاظ بين المعجم والقرآن". واختتم الجلسة الشاذلي الهيشري من تونس بورقته بعنوان "نحو مسار توفيقي بين معجمي الدوحة والشارقة التاريخيين".</span></p><p> </p><h2>المعجم وقضايا المصطلح</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">واختتم المؤتمر بتناول محور "المعجم وقضايا المصطلح" حيث تطرق فيه الباحثون إلى أهم قضايا المعجم والمصطلح وتطور المفاهيم وإشكالات تعريفات المصطلحات في المعاجم، وقدرة اللغة العربية على استيعاب المصطلحات المستجدة، وشارك في جلستين متزامنتين ثمانية باحثين بأوراق بحثية متنوعة، كانت الأولى برئاسة محمد حسّان الطّيان، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي، ومشاركة عبد الله محمد زين شهاب، نائب رئيس جامعة سيئون الحكومية للشؤون الأكاديمية في حضرموت، بورقة بعنوان "المعجم وتطوّر المفاهيم والمصطلحات"، والباحث عبد الله توفيق بورقة بعنوان "قضايا المصطلح في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية"، وعبد الرزّاق الصالحي، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب في جامعة سيدي محمد بن عبد الله بالمغرب، بورقة بعنوان "المصطلح العروضي في معجم الدوحة التاريخي: أشكال التعريف وإشكالاته ووجوه التطوّر الدلالي". وختمت الجلسة بمشاركة عبد السّلام الحشّاني، عضو هيئة التدريس بالدراسات العليا للجغرافيا في الجامعة الأسمرية الإسلامية بزليتن، بورقة عنوانها "معجم الدوحة واستيعاب المصطلحات العلمية المستجدّة".</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أما الجلسة المتزامنة الثانية ضمن هذا المحور، فقد ترأسها علي المخلافي، عضو المجلس العلمي وشارك فيها علي البوجديدي بورقة بعنوان "مداخل الهزل والسخرية في معجم الدوحة التاريخي: دراسة في المادة المعجمية وتاريخية المصطلح"، وعمر الفجاوي، بورقة بعنوان "مصطلح الجاهليّة المحيف عليه: قراءة في شبهات الفهوم في ضوء معجم الدوحة"، ونجم الدين خلف الله بورقة بعنوان "في التحوّلات الدلالية لمصطلح 'الجريمة' من خلال معجم الدوحة التاريخي. واختتمت الجلسة نسمة طاهر السقعان بورقة بعنوان "معجم الدوحة التاريخي والقراءات التأويلية للتراث الفقهي: دراسة تجريبية".</span></p><h2>حضور مميز وتفاعل إيجابيّ</h2><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">أشاد الحضور والمتابعون عبر البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمؤتمر الذي ضمّ أكاديميين لغويين بارزين، كما أشادوا بتنظيمه وبالقيمة العلمية الكبيرة للأوراق البحثية المقدمة وعمق المداخلات والتعليقات والأسئلة. ورحّب الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بكل الاقتراحات والتوصيات التي قدّمها المشاركون في المؤتمر من محاضرين ومناقشين، سواء في أوراقهم البحثية أو في تعقيباتهم وتعليقاتهم، مذكّرًا بأن المعجم في تحديث مستمر، وأن نافذةً في بوابة المعجم مخصصة لهذا الغرض.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">والجدير ذكره أن مؤتمر معجم الدوحة التاريخي للغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية هو المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة انطلاقًا من حرص القائمين عليه على البحث العلمي، وهو المنهج الذي بُني عليه المعجم. ويستعدّ المجلس العلمي للمعجم لعقد اجتماعه العلمي الثامن عشر لمناقشة قضايا في منهج العمل في المعجم وسيره، وهو اجتماع دوري نصف سنوي تشكّل ملفاته وتداولاته مادة علمية غزيرة فريدة، وتُعدّ منهلًا يُستقى منه للبحث والكتابة والتأليف، وستنشر أعمال هذه الاجتماعات جميعها قريبًا للعموم كما صرّح بذلك الدكتور عزمي بشارة في كلمته الافتتاحية في اليوم الأول من المؤتمر.</span><br></p><p><br></p>اختتمت في الدوحة، اليوم الأربعاء الموافق 11 أيار/ مايو 2022، أعمال مؤتمر معجم الدوحة التاريخي الثالث بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، الذي عُقد على مدار يومين بمشاركة ما يزيد على أربعين باحثًا وباحثةً تناولت أوراقهم ا09/10/43 09:00:00 م
انطلاق أعمال مؤتمر "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"<p>​<span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">انطلقت اليوم الثلاثاء، 10 أيار/ مايو 2022، في الدوحة أعمال المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده العلمية والحضارية"، وسط حضور مميّز لأكاديميين ومهتمين بالعلوم اللسانية والمعجمية العربية، ومشاركين بارزين من دول عربية وأجنبية مختلفة. </span></p><h2>البوشيخي: معجم الدوحة قاعدة بيانات أساسية لا يمكن تجاوزه لفهم لغتنا العربية وحضارتنا وإرثنا المعرفي<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0004_DS2_6458.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">افتتح المؤتمر الدكتور عز الدين البوشيخي، المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بكلمة رحَّب فيها بالمشاركين والحضور، ومؤكدًا فيها على دور المعجم التاريخي الحضاري والعلمي الذي يشكّل بقاعدته من النصوص العربية خلاصة خالصة لما في نصوص العربية من الألفاظ والمعاني مبسوطة في سياقاتها التاريخية المتوالية، وبذلك يصير معجم الدوحة قاعدة بيانات أساسية ومدخلًا لا يمكن تجاوزه لفهم لغتنا العربية نسقًا واستعمالًا، ولمراجعة أوصافها النحوية والبلاغية، ولفهم تراثنا المعرفي والعلمي وكيفية تطور المعارف والعلوم والفنون، وهو ما أثبتته، بحسب تعبيره، الأبحاث التي وصلت بعد إطلاق دعوة المؤتمر بهذا العنوان، "فقد متحت الأبحاث المقدمة للمؤتمر من معجم الدوحة التاريخي معطياتها لرسم ملامح تبلور النسق الفكري في الحضارة العربية الإسلامية ونشأة المصطلحات العلمية فيها وتطورها، ولتسليط الضوء على الأصول الحضارية لبعض الألفاظ العربية وعمقها التاريخي ونظائرها في اللغات السامية، ولإعادة بناء مشاهد الحضارة العربية انطلاقًا من حقول دلالية ومفهومية".</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأكّد البوشيخي أيضًا على أهمية استمرار هذا النوع من الأبحاث وتطويرها، مستغلًا المناسبة للإعلان عن مجلة كلمات ودلالات التي يستعد معجم الدوحة التاريخي للغة العربية لإصدارها بالتعاون مع معهد الدوحة للدراسات العليا، وهي مجلة تهتمّ بهذا الصنف من الأبحاث وكذا الأبحاث التي تتناول بالدراسة من زوايا علمية مختلفة مواد المعجم المنشورة.</span></div><div><br></div><h2>بشارة: نريد المعجم التاريخي مصدرًا مفتوحًا من باب ديمقراطية المعرفة<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0003_DS2_6543.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أكّد الدكتور عزمي بشارة، المدير العام للمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ورئيس مجلس أمناء معهد الدوحة للدراسات العليا، في كلمته الافتتاحية، على الغاية من تأسيس معجم الدوحة التاريخي للغة العربية التي ليست تعريف العرب إلى تاريخ كلمات لغتهم، وجمع المدوّنة العربية المكتوبة وترتيبها زمانيًّا فحسب؛ بل أن يكون المعجم مصدرًا للباحثين في كل ما يتعلّق بالعلاقة بين اللفظ والدلالة والسياق التاريخي، المتمثلة في فتح مداخل جديدة للباحثين وتقديم العون لهم في مجالات اهتماماتهم المختلفة، ولا سيما تلك المتعلقة مباشرة بقضايا اللغة واللسانيات أو المتعلقة بالحضارة والتاريخ العربيّين.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وأكد بشارة على أن معجم الدوحة هو صاحب السبق في وضع عمل المعجم وخطته ومنهجه وتأليف منهجه الرئيس وإطلاقه، مشيرًا إلى انتهائهم منه بالفعل، وألمح إلى أن المعجم بصدد نشر محاضر المجلس العلمي، ليس بوصفها شهادة ميلاد تاريخية للمعجم فحسب، ولكن أيضًا لأن مداولاته ذاتها تصلح مصدرًا للدراسات المعجمية. وأشار بشارة إلى ضرورة التريث في مسألة إصدار المعجم مطبوعًا لأسباب أساسية ذكرها، منها "أنّنا نُريد المعجم التاريخي مصدرًا مفتوحًا، أو ما يُسمى بالإنكليزية Open Source، من باب ديمقراطية المعرفة. وثانيًا، لا توجد نقطة زمنية قريبة يمكن فيها القول باقتناعٍ تامٍّ أنّ العمل تمَّ واكتمل بما يكفي لإصدار طبعته الأولى (بغضّ النظر حاليًّا عن حجمها). فمثلًا، سبق، أن تحدّثنا كثيرًا عن مشكلات المدونة العربية منذ أول نص حتى القرن الثاني للهجرة. أقصد تلك المتعلقة بتأريخ الوفيات، وموثوقية بعض النصوص، وما نكتشفه من حينٍ إلى آخر من أخطاء في هذا الخصوص، وظهور معلومات كانت مجهولة، وأخرى حسبنا أنها صحيحة وتبيّن أنها مغلوطة. وثالثًا، أننا ما زلنا نتطلع إلى مشاركة المثقفين العرب ممن يتمتعون باطّلاع لغوي وتاريخي واسع في عملية التأليف، وذلك بإرسال الاقتراحات والملاحظات العينية بشأن ما ذكره المعجم وما أغفله.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وفي نهاية كلمته، شدّد بشارة على ضرورة الاستعانة بجهود كبيرة قامت بها مؤسسات عربية كثيرة، وخاصة في موضوع المصطلح، ذكر منها مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ومجمع اللغة العربية بدمشق، ومجمع اللغة العربية الأردني، والهيئة العربية للتعريب في السودان، ومكتب تنسيق التعريب في المغرب، ومعهد الدراسات والأبحاث للتعريب في الرباط، والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية. وبيّن بشارة أنه جرى قطع شوط مهم "في إعداد المعجم، والأصح أن يقال تأليفه؛ فهو في الحقيقة عملية تأليفٍ لمعجمٍ من نوع خاص يؤرخ لألفاظ اللغة ودلالاتها". ويأمل بشارة أن ينتهي العمل على المرحلة الثانية خلال ما لا يزيد على ثلاثة إلى أربعة أشهر. وأوضح أنه سيستمر "العمل على نحوٍ حثيث، ولكن متأنٍ ومدروس، في مراجعة ما أنجز، ومن ثمّ مواصلة التأريخ لتطوّر دلالات الألفاظ ونشوء الألفاظ الجديدة من القرن الخامس الهجري حتى زمن الناس هذا".</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><h2>التجارب المعجمية<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0002_DS2_6748.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">عُقدت في اليوم الأول من المؤتمر أربع جلسات قدّم فيها المشاركون خمس عشرة ورقة علمية تناولت مواضيع تتمحور حول التجارب المعجمية، والنظائر السّامية والتأثيل في المعجم، والمعجم والدلالة، والمعجم والقضايا اللسانية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وشارك في الجلسة الأولى التي أدارها عبد الوهاب الأفندي، رئيس معهد الدوحة للدراسات العليا، ثلاثة باحثين. سلّطت نرجس باديس في ورقتها بعنوان "القيمة الاختبارية لمعجم الدوحة التاريخي: التحوّل الدلالي من المعنى الحرفي إلى المعنى المجازي نموذجًا"، الضوء على علاقة المعنى الحرفي بالمعنى المجازي، مختبرةً مدى نجاعة المقاربة العرفانية في تفسير الدلالة الاستعارية اعتمادًا على التحول من علاقة التشبيه إلى علاقة الإسقاط، مع الاستعارة التصوّرية انطلاقًا من المادة التي يوفرها معجم الدوحة ومدونته الحديثة. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">في حين تناول عبد الغني أبو العزم، في ورقته بعنوان "التجربة المعجماتية الفرنسية في تأليف المعاجم التأثيلية التاريخية"، التجربة المعجماتية الفرنسية في ضوء المعاجم التأثيلية المتداولة، منها: "المعجم التأثيلي للغة الفرنسية"، و"معجم واتربورغ"، و"المعجم التأثيلي والتاريخي للغة الفرنسية"، إضافة إلى معاجم إيتيمولوجية أخرى منها: "المعجم الإيتيمولوجي والتاريخي للغة الفرنسية"، و"المعجم الإيتيمولوجي للغة الفرنسية"، و"ليتري إيتيمولوجي"، و"رحلة الكلمات"، و"معجم المفردات الفرنسية من أصل عربي"، وقارنت الورقة بينها وكيفية الوصول إلى تأثيل مفرداتها لاستخلاص منهجياتها وصيغ أشكالها ودلالاتها وتطورها التاريخي، وتطرقت إلى الكيفية التي جرت بها معالجة المفردات والمصطلحات العربية الواردة في متونها، وبالأخص ما يتعلق بالمفردات الفرنسية ذات الأصول العربية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أما حسن حمزة، رئيس برنامج اللسانيات والمعجمية العربية بمعهد الدوحة للدراسات العليا وعضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، فقدّم ورقة بعنوان "فصل المقال بين البقّال والبدّال: بحث في تاريخية المعجم التاريخي العربي"، تناول فيها تعريفات البقّال والبدّال في المعاجم العربية القديمة والحديثة، متسائلًا عن الأبعاد الحضارية فيها في معجمَي الدوحة والشارقة، اعتمادًا على ما تقدّمه النصوص من معطيات.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><div><br></div><h2>النظائر السامية والتأثيل في المعجم: الاقتراض المعجمي والألفاظ الأعجمية<br></h2><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0007_DS1_4126.jpg" alt="" style="margin:5px;background-color:#ffffff;width:666px;" /><span aria-hidden="true" style="background-color:#ffffff;"></span><div><br><br></div><p><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تناولت الجلسة الثانية النظائر السّامية والتأثيل في المعجم، وأدارها حسن حمزة. وشارك فيها رمزي بعلبكبي، رئيس المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للعة العربية، بورقة بعنوان "النظائر الساميّة في معجم الدوحة التاريخي: أبعادها الدلالية من منظور العربية وتراثها المعجمي"، مستعرضًا ذلك من خلال الجذرين (د ب ر) و(ر ب ع) من حيث دلالة مشتقاتهما في المعاجم العربية، مقارنةً بدلالات مشتقاتهما في سائر الساميّات كما وردت في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، ومبيّنًا الحقول الدلالية المشترَكة بين الساميّات في هذين الجذرين، وما انفردت به العربية دون سائر أخواتها، وما لم يرد في العربية واحتفظت به إحدى أخواتها أو غير واحدة منها.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تلا ذلك مشاركة إبراهيم مراد، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية بورقة عنوانها "البعد الحضاري لمعجم الدوحة التاريخي من خلال ظاهرة الاقتراض المعجمي"، مشيرًا إلى أن المقترضات لها درجات في العُجْمَة، وأن أقواها عُجْمَةً المقترضات اليونانية واللاتينية، ومتطرقًا بشكل خاص إلى المقترضات الحضارية من اللغة اليونانية المتعلقة بأسماء الأشياء، مثل أسماء المواليد الطبيعية، وخاصة النبات والحيوان، وأسماء بعض المظاهر الحضارية الأخرى؛ وهي مقترضات تظهر علاقة البيئة الحضارية العربية في ظلّ الدولة الإسلامية، بالحضارة الرومانية في ظلّ الإمبراطورية البيزنطية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وقدّم بعدها محمد العبيدي، نائب المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، ورقته المعنونة بـ "معجم الدوحة التاريخي والتواصل الحضاري: تأثيل الألفاظ الأعجمية أنموذجًا"، سلط فيها الضوء على دور معجم الدوحة في رصد ملامح التواصل الحضاري والثقافي الذي شهدته اللغة العربية في رحلتها عبر العصور، مبيّنًا أنها من أطول اللغات عمرًا، وأنها مرّت بتطوّرات تاريخية وثقافية وحضارية، وتوسّعت مجالات استعمالها في الحقول العلمية والمعرفية المتجدّدة، واحتكّت بغيرها من اللغات، كالفارسية واليونانية واللاتينية والتركية والهندية والقبطية؛ فأثّرت فيها، وتأثّرت بها. وترتّب على ما سبق ظهورُ ألفاظٍ ومعانٍ ومصطلحات جديدة، واقتراض ألفاظٍ أعجمية، وازدهار حركة الترجمة والتعريب التي أفرزت كثيرًا من ألفاظ الحضارة والعلوم. وقد عنيت الورقة بعرض نماذج من الألفاظ المعرّبة في معجم الدوحة، بما يعكس أبعاده الحضارية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">واختتم هذه الجلسة الباحث من إيران ميلاد العابدي بورقة مشتركة مع الباحث الغربي يوهانيس طومان بعنوان "نشأة المصطلحات العلمية في اللغة العربية: المقترض والترجمة الاقتراضية في العصر العباسي"، ناقشت حالات من الاقتراض من السنسكريتية والفارسية الوسطى، تضمنت بعض الكلمات الأجنبية (السهلة التتبع)، وأخرى مترجمة حرفيًا، وحالة واحدة من التأثيل الشعبي (أو إعادة التفسير الاشتقاقي)، وحالات لكلمات ما زالت مستعملة حتى اللحظة.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><h2>المعجم والدلالة: بحوث مقارنة في نسقية المعنى في المعجم التاريخي<br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0001_الجلسة%20الثالثة.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">بعنوان المعجم والدلالة، وبرئاسة عبد القادر الفاسي الفهري، عضو المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية، استهل الجلسة الثالثة رياض قاسم، أستاذ اللغويات في كلية الآداب بالجامعة اللبنانية، بورقة بعنوان "المعجم العربي بين مدوّنتين: بحث مقارن بين المدوّنة اللغوية التراثية، ومدوّنة معجم الدوحة التاريخي"، قارن فيها بين المدوّنتين من حيث التشابه والتمايز فيما يتعلق بالألفاظ العربية وبعض ألفاظ الدخيل، حيث دوّنت في المدوّنة المعجمية التاريخية في العقد الثاني للقرن الثاني الهجري مستندة إلى "السماع" و"الرواية"، ومتأثرة، من حيث المنهج بأصول "الحديث"، ولا سيما العناية بـ "الإسناد"، ثم تقيّد مسارها الزمني بنهاية القرن الرابع الهجري، أو ما يعرف بـ "عصر الاحتجاج اللغوي"، في حين تتضمن مدونة معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، التي ظهرت في عام 2018، مجموعة ضخمة من المداخل المعجمية التي تسجّل تواريخ ألفاظ العربية بدلالاتها الأولى، وتاريخ تحوّلاتها البنيوية والدلالية، إضافة إلى تحديد مستعمليها، وتعزيز ذلك بالشواهد الموثّقة. وتطرقت الورقة أيضًا إلى تأثيل الألفاظ المعرّبة، وألفاظ المادة الواردة في نقوش العربية القديمة، وتعيين نظائر الجذر في اللغات الساميّة المختلفة. وقارنت بين المدوّنتين من حيث مسألة التعريف، وتوثيق الشاهد، وتناولت أخيرًا مشروع معجم الدوحة من حيث الرؤى والآفاق البحثية.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><br></span></div><div><br></div><h2>المعجم والقضايا اللسانية: أهمية معجم الدوحة التاريخي للغة العربية في التحليل الصرفي والنحت والقياس <br></h2><p><img src="/PublishingImages/Media%20Gallary/Image_0000_الجلسة%20الرابعة.jpg" alt="" style="margin:5px;width:666px;" /><br></p><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وختامًا لليوم الأول، عُقدت الجلسة الرابعة بعنوان المعجم والقضايا اللسانية، بإدارة حيدر سعيد، رئيس قسم الأبحاث قي المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، شارك فيها حسين الزراعي، الخبير المشارك في معجم الدوحة التاريخي للغة العربية، بورقة بعنوان "من بناء الكلمة إلى بناء المعجم"، ركّز فيها على تدعيم فرضية أن الكلمات موضوع للمعجم، وليست موضوعًا للصرف أو التركيب وحدهما. وسعى، انطلاقًا من مقاربات لسانية من جهة، ومن الوقائع التجريبية للغة العربية، الممثَّل لها بمداخل معجمية في المواد المحررة في معجم الدوحة التاريخي من جهة أخرى، إلى تقديم رؤية تتلخص في أن بناء المعجم يبدأ من فهم طبيعة المداخل المعجمية، ومن طبيعة الجذور الثلاثية وتطورها الصوتي والصرفي والدلالي داخل النظام السامي، وإمكانات كل لفظ وكل طبقة جذور (من المعلومات الهائلة التي يجب أن تكون حاضرة في ذهن المشتغل سلفًا) ومكوناتها الصرفية والسماتية. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">تلتها مشاركة لمحمد محمد يونس علي، الأستاذ المشارك في برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا، بورقة بعنوان "وحدات التحليل الصرفي والمعجمي بين التحليل القواعدي والتحليل الحاسوبي مع تطبيقات على معجم الدوحة"، تناول فيها ما قد يواجه الباحث في وحدات التحليل الصرفي والمعجمي للعربية من اضطراب كبير وخلط في مفاهيمها وتطبيقاتها، وما لهذا الاضطراب والخلط من تأثير في نتائج التحليل وتطبيقاتها. وبيّن الفرق الجوهري بين التحليل الصرفي والمعجمي لسانيًا، وناقش حزمة من المصطلحات الاصطلاحية المرتبطة بتحليل الكلمة على المستويين الصرفي والمعجمي، مبتدئًا بمناقشة مفاهيمها وتعريفاتها التي لا تخلو معالجتها من اضطراب كبير بين الباحثين في تحليل العربية لسانيًا، ثم قارنها بمفاهيمها وتعريفاتها في الحوسبة، موضحًا ما يترتب عمليًا على هذا الاختلاف، راميًا إلى بلوغ تعريفات دقيقة، على المستوى اللساني، لحزمة اصطلاحية تشمل الكلمة Word، ومباني الكلمة Word Forms، والصيغة، والوزن، وتنوعات المُصرّف Allomorphs، واللاصقة Affix، والضميمة Clitic، والجذر Root، والجذع Stem، والعَجَمة Lexeme، واللِّمة Lemma، والمدخل المعجمي Lexical Entry، والمُصرِّف Morpheme، والحزمة الصرفية Morphological Paradigm، والحزمة الاشتقاقية Derivational Paradigm، والحزمة التصريفية Inflectional Paradigm، والحزمة الكتابية Orthographic Paradigm. </span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">أما محمد كمال بلخوان، أستاذ اللسانيات العامة بالمدرسة العليا للأساتذة بالمغرب، فشارك بورقة بعنوان "النحت بين القياس والسماع في ضوء معجم الدوحة التاريخي"، حاول فيها مساءلة ظاهرة النحت مساءلةً تختلف عما سبق، من خلال اتخاذ مادة معجم الدوحة نقطة ارتكازٍ للفصل في قضية النحت بين القياس والسماع يقوم في جوهره حول زمن الوضع، أي: متى التقت الكلمتان وصيغت الكلمة المنحوتة، وانطلاقًا من تتبّع مختلف المعاني عبر السلّم الزمني لكلتيهما. كما وقف في ورقته عند المعنى المقصود في النحت الذي أشار إليه ابن فارس من دون غيره من المعاني القائمة في اللفظ نفسه.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">كانت المشاركة الأخيرة في اليوم الأول لمحمد إسماعيلي علوي، أستاذ اللسانيات التطبيقية في جامعة السطان مولاي سليمان بالمغرب، بورقة بعنوان "أهمية معجم الدوحة التاريخي في بناء إطار مرجعي دولي مشترك لتعليم اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها"، بيّن فيها أهمية ربط معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بمشروع حضاري ملحّ وعاجل يتعلق ببناء إطار عربي مشترك لقياس الكفاءة اللغوية لمتعلمي اللغة العربية، من الناطقين بها وبغيرها، على غرار الإطار الأميركي ACTFL، والإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات CEFR، خاصة أن "المعجم" هو المدخل الأساس والأرضية التي تُبنى عليها مثل هذه الأطر المرجعية. وركّز على بيان أهمية معجم الدوحة في تحديد المستويات الممكنة والمعايير العلمية والوظائف اللغوية والتربوية لهذا الإطار العربي.</span></div><div><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6">وقد تخللت الجلسات مداخلات ومناقشات وأسئلة من الحضور والمتابعين أجاب عنها المشاركون، وقدّموا إيضاحات وإضاءات. وتابع البثّ المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي وتفاعل معه عددٌ كبير من متابعي صفحات معجم الدوحة التاريخي والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.</span></div><div><br><br></div><p><span style="font-size:24px;font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></p><p><span style="font-size:24px;font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></p><p><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span style="font-family:"simplified arabic", tahoma, sans-serif;font-size:24px;color:#005594;background-color:#ffffff;"><br></span></span></p>انطلقت اليوم الثلاثاء، 10 أيار/ مايو 2022، في الدوحة أعمال المؤتمر الدولي الثالث الذي يقيمه معجم الدوحة التاريخي للغة العربية بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدوحة للدراسات العليا بعنوان "معجم الدوحة التاريخي للّغة العربية وأبعاده 08/10/43 09:00:00 م
المؤتمر الدّولي الثّالث: معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضاريّة<p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يعقد معجم الدّوحة التّاريخي للغة العربيّة بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدّوحة للدراسات العليا المؤتمر الدّولي الثالث بعنوان: "معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضارية" يومي 10 و 11 أيّار/مايو 2022 في مقرّ معهد الدّوحة للدراسات العليا.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">ويشارك في هذا المؤتمر أزيد من أربعين أستاذًا باحثًا من أنحاء العالم العربي وخارجه، قُبلت أبحاثُهم المستوفية للشروط المعلن عنها سابقًا. ومن بين المشاركين أيضًا بعض خبراء معجم الدّوحة التاريخي للغة العربية وأعضاءٌ من مجلسه العلميّ الذي يضمّ نخبةً من علماء العصر البارزين في علوم المعاجم واللسانيات واللّغة. وستقدَّم الأوراق في جلساتٍ علميةٍ على مدار يومين، تتنوّع فيها العناوين والموضوعات ضمن المحاور الرئيسية للمؤتمر؛ كعلاقة معجم الدّوحة التّاريخي بالوصف العلمي للغة العربيّة، وتطوّر المفاهيم والمصطلحات، والبحث العلمي، وقراءة المُنجزات الفكريّة والعلميّة والثقافيّة العربيّة، وتطوّر ألفاظ الحضارة، والتطور الاجتماعي والتمازج الحضاري. كما تتناول الأبحاث المشاركة دراسات مقارنة تتعلق ببنية المدخل المعجمي، وأنواع المعلومات في المعاجم التّاريخية للغات، وأسلوب عرضها.</span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;"></span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">يوجّه معجم الدّوحة التاريخي للغة العربيّة دعوةً عامةً للمهتمين داخل دولة قطر لحضور المؤتمر في مقر معهد الدوحة للدراسات العليا، أو متابعة أعماله عبر البثّ المباشر في وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لمعجم الدّوحة التّاريخي ومعهد الدّوحة للدراسات العليا، والمركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات، ويدعو للتفاعل مع الأبحاث وطرح الأسئلة من خلال الوسم الخاص بالمؤتمر: </span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteThemeForeColor-5-4" style="text-align:right;"><a href="https://twitter.com/hashtag/%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1_%D9%85%D8%B9%D8%AC%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%AD%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteThemeForeColor-5-4">#مؤتمر_معجم_الدوحة_التاريخي_الثالث</span></a></span><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6" style="text-align:right;">.<br>للاطلاع على <a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf"><a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteStyle-Normal" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6 ms-rteForeColor-3" style="text-decoration:underline;">جدول أعمال المؤتمر</span></span></a></a><a href="https://www.dohainstitute.org/ar/Lists/ACRPS-PDFDocumentLibrary/the-third-international-conference-of-the-doha-historical-dictionary-ar.pdf" style="text-decoration:underline;"><span class="ms-rteStyle-Normal" style="text-decoration:underline;"></span></a>.</span></span></p><p style="text-align:right;"><span class="ms-rteFontSize-4 ms-rteFontFace-6"><span style="text-align:right;"><br></span></span></p><p><br></p>يعقد معجم الدّوحة التّاريخي للغة العربيّة بالتشارك مع برنامج اللسانيات والمعجمية العربية في معهد الدّوحة للدراسات العليا المؤتمر الدّولي الثالث بعنوان: "معجم الدّوحة التّاريخي للّغة العربيّة وأبعاده العلميّة والحضارية" 26/09/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه السابع عشر<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السابع عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأربعاء 08 كانون الأول/ ديسمبر 2021.<br> ويتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع السادس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم ومستويات التقدم المحققة في عدد من المسارات، وتقريرا عن المنجز في الببليوغرافيا  المفتوحة بأقسامها المختلفة،  وكيفية التعامل مع المصطلحات المترجمة للعربية في المعجم، علاوة على المستجدات.</span></p><p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">ويناقش أعضاء المجلس العلمي التقارير المقدّمة، والقضايا العلمية والمنهجية المثارة، ويصدر قرراته وتوصياته بشأن المسائل المعروضة عليه.</span><br></p><p><br></p>يعقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السابع عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأربعاء 08 كانون الأول/ ديسمبر 2021.01/05/43 09:00:00 م
المجلس العلمي يعقد اجتماعه السادس عشر<p><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">​</span><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السادس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأحد 27 حزيران/ يونيو 2021.</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"> وتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الخامس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من الإنجازات، وتقارير عن القسمين الأول والثاني من الببليوغرافيا  المفتوحة،  وعن سير العمل في اعتماد مواد المعجم المحرّرة.</span><br class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4"><span class="ms-rteFontFace-6 ms-rteFontSize-4">وناقش المجلس العلمي التقارير المقدّمة، وأصدر قرراته وتوصياته بشأن المسائل المعروضة عليه.</span><br></p>عقد المجلس العلمي لمعجم الدوحة التاريخي للغة العربية اجتماعه السادس عشر عن بعد باستعمال تقنية ويبكس، يوم الأحد 27 حزيران/ يونيو 2021. وتضمن جدول الأعمال التصديق على محضر الاجتماع الخامس عشر، وعرض تقرير الهيئة التنفيذية عن سير العمل في المعجم وما تحقق من ا18/11/42 09:00:00 م